ليبيا: أخبار وتقارير

أعضاء من مجموعة الـ94 يشكلون مجلسا ببنغازي بديلا عن "المجلس الأعلى للدولة"

ليبيا المستقبل | 2016/08/05 على الساعة 20:22

ليبيا المستقبل: أعلن عدد من "مجموعة الـ94" من الأعضاء السابقين بالمؤتمر الوطني العام تشكيل "المجلس الاستشاري الأعلى للدولة" في مدينة بنغازي. وقال الأعضاء، الذين لم يذكروا عددهم، أن "الحوار الذي دخل فيه مجلس النواب مع الأطراف السياسية الأخرى بما عرف باتفاق الصخيرات نجم عنه جسم سياسي تحت مسمى المجلس الأعلى للدولة"، معتبرين أن "الاتفاق السياسي لا يراعي الجوانب القانونية والسياسية في مسألة العضوية في المجلس الأعلى للدولة"، وأن "المجلس الأعلى للدولة لا يمثل جميع الأطياف". وأعلن الأعضاء عن "بدء المجلس الاستشاري الأعلى للدولة ممارسة عمله في مقره المؤقت ببنغازي"، و"دعمه للسلطة الشرعية المنتخبة"، داعين "مجلس النواب والجهات المحلية والدولية أخذ العلم بذلك"، "وأعضاء المؤتمر المجتمعون في طرابلس للالتحاق بهم"، بحسب نص البيان.

صلاح | 08/08/2016 على الساعة 15:52
افتراح خطوة تالية
كمواطن اشعر بالغثيان من كوبلر وجماعته بعد هذه الفترة المملة ، ولذا فهذا القرار حكيم فيما ارى ، وهناك خطوة ينبغي اتخاذها بعد التثبت من الشان القانوني فيها ، وتتمثل في نقل العاصمة من طرابلس الى بتعازي ، مع انني من سكان اقليم طرابلس ايام الفدرالية ، والذي دفعني لهذا الراي هو الحرص على عدم اراقة المزيد من دماء الليبيين ، ذلك ان الكقيرين منا ينتظرون (معركة طرابلس) لان زعماء المليشيات في العاصمة سيستميتون في الدفاع عنها ضد اية قوة تريد السيطرة عليها واخراجهم منها ، ولذا فانه لو تفرر نقل العاصمة الى بنعازي والمنطقة الشرقية عموما فستفقد طرابلس اهميتها ، ولن تكون هناك مواجهات دامية ، سيما وان االبرلمان والحكومة الشرعيين هما الان في المنطقة الشرقية ، ولم يبق الا السفارات ، وهذه يجب ان تبلغ بفرارنقل العاصمة وعدم تحمّل الحكومة اي ضرر يلحق اية سفارة
الجندي المجهول | 08/08/2016 على الساعة 10:04
لماذا الرفض ؟؟؟
صحيح ان هذا القرار سيزيد من تعقيد المشهد ولكن لماذا لا؟؟ اذا كان العدد كبير كما يقال وهو اكثر من تسعين فأنه يجب نشر الاسماء والتوقيعات وبحضور المراسلين ومنظمات المجتمع المدني حتي يكون للامر مصداقية وممارسة للشفافية..
أبو شاكر | 07/08/2016 على الساعة 13:57
خيار سياسي مشروع
لموازنة اﻻتفاق السياسي ﻻ مناص من مشاركة جميع أعضاء المؤتمر الوطني المنتخبين في 7/6/2012 في تكوين المجلس اﻻستشارى للدولة.. فكيف يسمح لﻻعضاء المقاطعين لجلسات مجلس النواب بالعودة للمشاركة في مجلس النواب بعد اتفاق الصخيرات وﻻ يطبق ذلك على اﻻعضاء المقاطعين للمؤتمر الوطني ... وبالنظر الى عدد اﻻعضاء في الجانبين فان تحقيق التوافق السياسي يتطلب عدم ابعاد او إقصاء أى عضو ارتبطت به إرادة الناخبين في كﻻ الطرفين....
احمد شريدي | 06/08/2016 على الساعة 00:03
ليس السويحلي وحده هو سبب بلاء ليبيا
ليس السويحلي وحده هو سبب بلاء ليبيا بل حفتر وعقيلة والسراج والمفتي وبلحاج وكل الوجوه المتصدرة في الشرق والغرب والجنوب من ضباط واشباه سياسيين وزعماء مليشيات (البانده) والمتاجرين بالدين والشريعة.
د. عمارة علي شنبارو | 05/08/2016 على الساعة 23:19
ليس هكذا تكون معالجة الأخطاء
كل ذلك لن يقود إلا .. لمزيدا من التصعيد .. ومزيدا من الانقسام .. ومزيدا من الفوضى .. ومزيدا من معاناة المواطن وانهيار الوطن.. حسبنا الله ونعم الوكيل
ناصر | 05/08/2016 على الساعة 22:22
ياودى بعدكم بع
ممتاز توا قداش عندنا حكومه ؟ عد معاي السراج والثنى وحتى عقيله يربط ويحل بروحه والغويل وتوا ياحبيب ياغالى دارونا مجلس كبيييير باش يعترفنا بالاسرى السابقين يقودوا بوزقليف العشوائيات اللى يسموهم جيش ويحاربوا وسام بن حميد مريد البغدادى وجماعة الصلابى مريد الظواهرى المفدى...والليبى اللى يقول رانا مش صاحب ايديولوجيا اااه هذا يابابا لازم يركب ظهر لبحر ويقول يالله يارايس وين؟ لكازى روما والا حتى نص الطريق حفيد القديس يوحنا فى مالطنا لحنينة!! ومن يقعد بلاد الزهر والحنة اااه يقعد اللى اللى باعها واقبض فلوسها وحطهم فى بنوك دبى ومصر والاردن وفرهد بيهم مع رقصنى ياجدع!!! وااااااااااك خلاص امنا بكلمه اللى خلف ماماتش الله لاترحمه بوكم اللى رباكم وقتلتوه.
عبدالله | 05/08/2016 على الساعة 22:19
من انتم
من هم المشاركين في هدا المجلس. الليبيون لهم الحق في معرفة اسماء وتوقيعات المشاركين. لدينا إحساس بانكم مجموعة لا تتجاوز أصابع اليد
يوسف | 05/08/2016 على الساعة 22:00
ضجك علي الدقون
لعنة الله عليهم جميعا دمروا البلاد وشردوا العباد ونهبوا اموال الشعب ولازالوا طامعين في المناصب باسم المصلحة العامة وهم من يكون السبب في تقسيم الوطن
سعيد رمضان | 05/08/2016 على الساعة 21:53
محاولة للضغط من أجل تعديل عدد أعضاء مجلس الدولة
لقد سبق وأعلنوا جماعة الشريف الوافى والشهيبى بأن مجلس الدولة يجب أن يتكون من كل أعضاء المؤتمر الوطنى العام وليس من 134 عضو فقط ،وهذه المحاولة التى يقومون بها الآن بعد أن تيقنوا بأن أتفاق الصخيرات بدأ تفعيله ،هاهم يقومون بالضغط من أجل ضمهم الى مجلس الدولة بطرابلس ،وبعد ذلك سيطالبون بأنتخابات جديدة لرئيس مجلس الدولة بدلا من السويحلى وهذا المطلب للمقايضة فقط من أجل عدم المطالبة بتغيير عقيلة صالح كرئيس لمجلس النواب ،وستكون مقايضة بقاء عقيلة مقابل بقاء السويخلى ،بكل أسف ليس لدينا رجال سياسة بل لدينا سماسرة وتجار لا أكثر .
زيدان زايد | 05/08/2016 على الساعة 21:51
تآخرتوا يا ساده
لقد سبقوكم أنتهازيين المنطقه الغربيه باعلان مجلسهم والقيام بخطوات عمليه منها شراء الجضران بالفلوس وتربيط الحبال مع امريكا بالتنازل عن السياده الليبية مقابل مغانم شخصيه فكبيرهم السويحلي رئيس مجلس الدول والرجل الغامض المدعو السراج رئيس وزراء حكومه لم يختارها الليبيين مدعومه اوروبيا وبمباركه امريكيه لقد اعتاد المتابع للشأن الليبي ان مجد ليبيا تبدأ شرارته في شرق ليبيا ثم ينظم له ويباركه غرب ليببا وجنوبها ويصبح انجاز لكل الليبين في ليبيا الواحده فمقارعة ايطاليا عشرين سنه كانت المقاومه في الشرق وحتي الاستقلال اول من استقل هو الشرق وحتي ثوره معمر بدأت من الشرق وثوره فبراير بدأت من الشرق والحرب علي الارهاب بدأ في الشرق يوم انطلقت عمليه الكرامه فمن ليس لديه ماضي في الأضطلاع بمهام جسام من آجل الوطن لن يقدم للوطن مايضوي الوجه حتي لو امريكا وبريطانيا حررن له سرت من داعش وحرضنه وساعدنه علي افتكاك الموانئ النفطيه حيث هي الخطوه الآخري التي يسعي الغرب الاستعمال للقيام بها لخلق ليبيا الجديده كما يريدها الغرب الاستعماري
ليبي حر | 05/08/2016 على الساعة 21:00
خطوه متأخره
خطوه متأخره ولكنها في الاتجاه الصحيح , خلق جسم موازي لجسم المدعو السويحلي (سبب بلاء ليبيا) ليعرف ما يسمي باالعالم الخارجي بأن المشكله الليبيه تزداد تعقيدا يوما بعد يوم بسبب المتواجدين في طرابلس (محتلينها)
اسعد | 05/08/2016 على الساعة 20:39
تاييد
ما يطيح الكيلوا الا الكيلوا ونص. اؤيد بكل ثقة هدا الجسم ويجب ان يبقى الى ان يعلن في طرابلس على حل مجلس السويحلي. الله يحييكم ويوفقكم.
نوري الشريف | 05/08/2016 على الساعة 20:27
ليبيا اصبحت العوبة فى يد اطفال
لعب عيال
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل