ليبيا: أخبار وتقارير

النواب ومبادرة السراج.. الانقسام المعتاد

ليبيا المستقبل | 2017/07/16 على الساعة 20:55

ليبيا المستقبل: أثارت المبادرة التي تقدم بها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ليلة البارحة، عبر كلمة متلفزة، والتي أعلن فيها خارطة طريق تتضمن انتخابات عامة في مارس 2018، ردود فعل واسعة من طرف السياسيين والناشطين الليبيين الذين توزعوا، كالعادة، بين مؤيد ورافض لها. ولم يكن الموقف السريع والحاسم لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح برفض المبادرة مفاجئا للمتابعين للتجاذبات التي صارت سمة تطبع المشهد السياسي الليبي. كما لم يكن موقف أغلب النواب الذين أدلوا بدلوهم في الموضوع مختلفا كثيرا عن المعتاد، فقد تفرقوا هم أيضا بين مؤيد ومعارض ومتحفظ ومتأرجح.

الجهاني: اللغم المتفجر على شكل قطعة سكر

اعتبر عضو مجلس النواب عصام الجهاني أن مبادرة السراج هي "تجرع لحلول تلفيقية وإستمرار في الهروب للأمام"، مضيفا أنها "قفزة تعطي رسالة واضحة ضد أي قفزة عسكرية غير محسوبة تقود البلاد إلى كارثة". ووصف الجهاني المبادرة بـ"اللغم المتفجر على شكل قطعة سكر" مؤكدا أن "الانتخابات الرئاسية والبرلمانية مقترح جيد ولكنها تقود لفترة مؤقتة جديدة مع غياب الاستحقاق الدستوري للفترة الدائمة بالاضافة إلى أن ذلك يحتاج تعديلا بالإعلان الدستوري المؤقت والأهم أن المقترح لم يشمل العودة لدستور 51"، حسب تعبيره.

بعيرة: تحريك للمياه الراكدة

اعتبر عضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة أن المبادرة لا تمثل إلا "تحريكا للمياه الراكدة"، مضيفا أنها "إعلان لفشل الوساطة الإماراتية وفشل مبادرات كل دول الجوار التي لم تستطع تحقيق تقدم ملموس في المشهد السياسي الليبي حتى الآن". وأكد بعيرة أن "مبادرة السراج ستنتهي في مده قصيرة"، متابعا أن "الحل للأزمة السياسية وللأوضاع في ليبيا عموما لا يتم إلا عن طريق التعاون وليس التنافس بين أطراف الأزمة السياسية، وهم: المجلس الرئاسي والجيش والبرلمان"، حسب تعبيره.

أوحيدة: الانتخابات الرئاسية والبرلمانية هي الحل الملائم

أكد عضو مجلس النواب مصباح دومة أوحيدة، عبر صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "الانتخابات الرئاسية والبرلمانية هي الحل الملائم"، معللا ذلك بأن "جميع الأجسام الموجودة الآن عجزت عن تقديم الخدمة للمواطن".

نصية: آلية تنفيذ المبادرة غير واضحة

اعتبر عضو مجلس النواب عبد السلام نصية أن مبادرة السراج تتوافق في جوهرها مع مبادرة سابقة تقدم بها عدد من أعضاء مجلس النواب، وأن "الآلية التي طرحها للأرضية التي ستقام عليها الانتخابات غير واضحة وتستخدم نفس الأجسام التي تعاني من الطعن في شرعيتها وتأزمها الداخلي وانعدام الثقة فيما بينها"، مشدد على أن "المهم في المبادرة أنها ذهبت لخيار الانتخابات".

التكبالي: السراج يريد تخفيف الضغط عليه وعلى المجلس الرئاسي

قال عضو مجلس النواب علي التكبالي أن "السراج رمى الكرة في مرمى مجلس النواب و المجلس الأعلى للدولة لتخفيف الضغط الموجه عليه وعلى الرئاسي"، مضيفا أن "مجلس النواب سيكون له موقف موحّد من المقترح المقدّم من السراج لحل الأزمة السياسية" وأن "مشاورات تجري بين أعضاء النواب والكتل النيابية في المجلس لتقييم المبادرة رئيس المجلس الرئاسي واتخاذ موقف بشأنها".

الشيباني: السراج مدد لنفسه البقاء

علق عضو مجلس النواب جاب الله الشيباني على المبادرة قائلا "نرحب بأي مبادرة تتضمن حلا حقيقيا وجدية للخروج من المأزق"، مضيفا أن "هناك من أوحى للسراج بالمبادرة وهي ليست بنات أفكاره". واعتبر الشيباني أن السراج "قد مدد لنفسه البقاء رغم أنه يعرف أن مجلس النواب لن يلتقي مع مجلس الدولة"، مشددا على أن "مشكلة ليبيا مشكلة أمنية لا سياسية" وأن الليبيين "ليسوا في حاجة الى المبادرات لولا تغول الميليشيات في الجهة الغربية".

شلوف: مبادرة السراج تفكيك يبني تحالفات جديدة

اعتبرت عضو مجلس النواب حنان الشلوف أن مبادرة السراج "تفكيك يبني تحالفات"، وذلك "منذ أن حلت الدول بشكل مباشر بعيدا عن الأمم المتحدة وبعثها في رعاية الحوار بين أطراف الأزمة الليبية"، مضيفة أن "السؤال المرعب ليس إمكانية تحقق مبادرة السراج من عدمها أو ما يمكن أن تضيفه من فوضى للفوضى الموجودة"، بل "كيف ستواجه ليبيا كدولة دول العالم أكتوبر القادم في حالة بدأت كل دولة في تفسير قررات مجلس الأمن وتطبيقها بعيدا عن الأمم المتحدة"، حسب ما جاء في صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

مؤيد لقسمة ليبيا الى دولتين مستقلتين | 17/07/2017 على الساعة 08:29
لكم الشرق، ولنا دولتنا في الغرب
بعد ست سنين من الشح والقنط والجبد والرد، وبعد ست سنوات من جملة الكدب (حفظ الله ليبيا) ..... بعد كل هده الترهات اجعلو ليبيا دولتين مستقلتين . وريحونا.
خيري | 17/07/2017 على الساعة 08:01
وافق شن طبقه
ست سنوات من السخافات، والتفاهات، والمؤامرات. دهب المجرم القدافي ، وجاء هؤﻻء الجياع، المقحوطون، الدين تربوا في طرقات كل حرام، وشوارع الضياع في ليبيا وخارجها ليمزقوا البﻻد كل ممزق ، فهتكوا ستر كل شريفة وشريف، واهانوا كل نظيفة ونظيف، وعاشروا شياطين الجن واﻻنس وتآمروا على تدمير ليبيا. فهؤﻻء لن تهزمهم اﻻ دعوات الضعفاء الى رب السماء ان ينتقم من كل متكبر جبار . اللهم احصهم عددا، وفرقهم بددا، وﻻ تبقي منهم احدا. اللهم انهم يتحدونك باذاء عبادك. فاللهم عجل بعقابك الذي ﻻينجوا منه احدا. آمين ..منقول...
mustafa | 17/07/2017 على الساعة 06:44
انشرواا
انشروا مابعت انثم من تفرجون على ماقلوبنا من سخط ونبد لهولا السراق والمنافقين وانشاء الله كلهم فى جهنم من عقيلة الى السراج والى الثنى والغريانى وبادى وملقطة والغويل وكل من سبب فى عداب هدا الشعب وسرقه وخاصة مصطفى عبد الجليل
OMAR | 17/07/2017 على الساعة 00:09
درّقوا وجوهكم....
هذه عينة من-شذاذ الآفاق- الذين لو تمكّن الناس منهم،لداسوهم دوساً بالأقدام...الغريق يتمسك بـ -قشة-والشعب الليبي يأمل في حل سريع جداً...جداً...جداً...لتأتي الوجوه أعلاه وتتفلسف علينا بما لا ينفعنا،بل بما يتماشى مع أنانيتهم الخبيثة...قولوا خيراً أو أصمتوا...لم يفتحوا أفواههم بأي كلمة إيجابية،ولم يقدموا أي حلول لهذا البلد...مجرد ثرثرة عديمة المعنى...الراجل قال لكم:تعالوا نجلس ونتحاور ونقدم حلولاً ملموسة لهذا الشعب،أنتم رفضتم،وحججكم كانت ولا زالت باطلة...باطلة...باطلة...وبما إنني من عامة الناس،أطلب من الرافضين لجميع الإقتراحات أن(يدّرقوا وجوههم) وبكل عدم إحترام لكم...
عبدالقادر الشلمانى | 16/07/2017 على الساعة 21:49
أرى توافق فى الآراء
لم أر مؤيد لمبادرة السراج، وما نقل هنا من آراء حولها، ترمو خلاصتها إلى التنبؤ بفشلها.
آخر الأخبار