ليبيا: أخبار وتقارير

عضو مجلس الدولة موسى فرج: لا جدوى من مبادرة السراج

ليبيا المستقبل | 2017/07/16 على الساعة 19:54

ليبيا المستقبل: اعتبر عضو المجلس الأعلى للدولة موسى فرج أن خارطة الطريق التي تقدم بها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج، في كلمة متلفزة، ليلة البارحة "لا جدوى منها"، معتبرا أنها "قد تزيد من تعقيد المشهد في البلاد، نظرا إلى أن الشارع غير مستعد، بعدُ، لمرحلة الانتخابات". ورأى فرج، في تصريحات صحفية، أن "تهيئة الشارع تستلزم حل الأزمة المعيشية للمواطن ووقف إطلاق النار ومن ثَمّ الدخول في المرحلة الانتقالية"، على حد وصفه. يذكر أن المجلس الأعلى للدولة لم يصدر، بعد، أي موقف رسمي من مبادرة السراج، فيما أعلن عقيلة صالح رئيس مجلس النواب رفضه لها.

الوطني | 17/07/2017 على الساعة 09:43
اللغة المطلوبة...
نتمني من الله العلي القدير ان يتفهم السادة المحترمين اعضاء مجلس الدولة واعضاء مجلس النواب واعضاء المجلس الرئاسي بأن اللغة المطلوبة الآن هي الحوار والتوافق والمصالحة وليس المنافسة والتهديد والتخوين...وهذا من اجل المواطن والوطن....ياسادة يانواب انتم لم تتعبوا لانكم تعملون يومين فقط في الاسبوع اي ثمانية ايام في الشهر تقبضون ثمنها نقدا 15000 خمسة عشر الف دينار وهو يوازي مرتبات اكثر من 10 موظفين ليبيين كادحين !!! وتتمتعون بسيارة قيمتها اكثر من 70 الف !! واقامة فاخرة خمس نجوم وسفر مجاني واذا مرض احدكم فأن العلاج في تونس ومصر في نفس اليوم ولا مشكلة لديكم في شيء واغلب ابناءكم يدرسون في الخارج علي حساب الدولة او ويعملون في الخارج في السفارات والقنصليات !!؟؟ لا توجد لديكم اي مشكلة ولله الحمد ..مايطلبه المواطن البسيط هو الحل فقط ..لتجلسوا مع بعضكم وتتحاوروا وفق جدول زمني محدد غير مفتوح مثلا شهر فقط ...مصر أعدت دستور ل 100 مليون في ستة أشهر وتم التصويت عليه واعتماده بعد اجراء تعديلات بسيطة ونحن نملك دستور من احسن دساتير العالم ومازلنا نبحث عن دستور آخر..!! لك الله ياليبيا ويا ليبي ..
العقوري | 17/07/2017 على الساعة 08:20
وماهو الحل ياسيادة النائب ..؟؟؟
الصحيح من يأتي بمشكلة يأتي بالحل...ياسيادة النائب للاسف من مصلحتك ومصلحة البقية الذين معك يامن تشبتم بالكرسي رغم ان الشارع لفظكم وتآمرتم عليه حتي تستمروا في سلطاتكم ومنافعكم الشخصية من مرتبات خيالية تفوق العشرات الالاف من الدينارات والعلاوات والمزايا من سيارات وسفريات وعلاج مجاني وجوازات سفر دبلوماسية ووووو...اي حل سوف يتم رفضه او اي مبادرة حتي لو نزلت من السماء ((أستغفر الله)) سترفضونها فأنتم قد عبدتم السلطة والكرسي ...لماذا تلومون القذافي اذن..؟؟؟ ياسيادة النائب / موسي فرج : الشعب المسكين الذي أنتخبك ممثلا عنه يعاني من الجوع والفقر والمرض..يعاني من انعدام السيولة وانقطاع الكهرباء وسؤ العلاج ونقص الدواء وغلاء الاسعار وانقطاع الكهرباء والغاز ووووو..وأنتم تنعمون بالنعيم في قصور مغتصبة من مالكيها في العاصمة وتحت حراسة العصابات والميليشيات وتنعمون بالالاف نقدا كل شهر وسفريات الي شرم الشيخ ومالطا وتونس وايطاليا بجوازات سفر حمراء والشعب يعاني وتحرمونه من كل بارقة أمل ولاحول ولاقوة الا بالله...اذا فشل الحل فأن الحل لدي الجيش البطل وهو جاهز لينقذنا منكم ومن عبثكم والاعبيكم ومؤامراتكم...
Libi Baseet | 17/07/2017 على الساعة 00:55
Who is he
Can anyone tell me the the qualifications of this gentleman who seems to hold so tight with his hands and teeth to keep this well paying job for over three years now.
مشارك | 16/07/2017 على الساعة 23:51
تعليق
موسى فرج هو فرج موسى ههههههههههه
ابن ليبيا | 16/07/2017 على الساعة 23:00
اذا تؤمنون بالديمقراطية
بالله عليك...ماهي المقاييس و المعايير التي عرفت بها ان الشارع غير مستعد لمرحلة الانتخابات ؟...ام انة "تنجيم" او تخيلات بسبب عاهات مراضية مزمنة لديك "سيكولوجية"!!! ...يجب ان تفهم ان السياسة هي لغة "الحوار" ...لا يوجد في السياسة رفض "مطلق" ...السياسة هي فن "اللا معقول" ...مايحدث الان لليبيا والمواطن هو بسبب افكاركم "المتخلفة" ...منك ومن امثالك ...لماذا كل هذا الخوف و التهويل ؟...اذا تؤمنون بالديمقراطية ...اعطوا فرصة للشعب ليقول كلمتة ...لك الله ياليبيا.
زيدان زايد | 16/07/2017 على الساعة 21:20
غير شنو هو الذي اصبح ذا جدوي في ليبيا مع قدوم فوضي فبراير
غير شنو هو الذي اصبح ذا جدوي في ليبيا مع قدوم فوضي فبراير ان فبراير بالمجمل ليس ذا جدوي وقبله الفاتح كانت جدوته نصف كم ، وحده العهد الملكي الذي كان ينفرد بالجدوي لانه كانت له لجان خاصه لدراسة جدوي المشاريع قبل الشروع فيها ومنها مشروع جر المياه من الكفره الي مدن الشمال حيث وجودها تكفي لخمسين سنه وخمسين سنه في عمر الشعوب لا تعني شئ ووجودوا التكلفه باهظه حيث القنينه تكلفتها سعرها خالي قد تقارب من العشره جنيه فلم يشرعوا فيه وقرروا انشاء محطات تحليه مياه البحر لانها ستكون اطول عمرا من جر مياه جوفيه حتي جاء معمر الذي كان مبدأه في الحياه لابد وان يقترن المجد بأسمي بمعني أنا ومن بعدي الطوفان فالتي تبقت في الخزينه من بعد دعمه للمنظمات الارهابيه كجماعه أبوسياف والجيش الجمهوري الارلندي ودفع رشاوي لحكام افريقيا صرفها علي النهر ليس عيب المشروع العيب كانت التكلفه مرتفعه ومنسوب المياه يكفي الي 50 سنه فقط او علي الاقل هذا ما يعيبه عليه خصومه السياسيين
عبدالحق عبدالجبار | 16/07/2017 على الساعة 20:10
هههههه مَش قولتلكم ليبيا يا جماعة
قالي الشارع قالي والله لو في شارع ما تقعد ثانية انت و إللي معاك ... تي وين الشارع وين وأنتم فتحتوا فيه طرق ... عارف الانتخابات قوية علية حتي تسعة أشهر مَش سادينه البطل يبي أربعين سنة وبعدها ولده او حفيدة لك الله يا ليبيا لك الله
آخر الأخبار