ليبيا: أخبار وتقارير

مساهل: لدى الليبيين "إرادة قوية" للتوصل لحلول سلمية من خلال الحوار

ليبيا المستقبل | 2017/04/21 على الساعة 10:57

ليبيا المستقبل: أكد عبد القادر مساهل، وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، من مصراتة علي وجود "إرادة قوية  للتوصل إلى حلول سلمية من خلال الحوار الليبي الليبي داخل ليبيا". وقال مساهل عقب سلسلة اللقاءات التي جمعته حتي وقت متأخر من ليلة الخميس إلى الجمعة بمصراتة غرب ليبيا حسبما قالت "الإذاعة الجزائرية"، أنه "لاحظ إرادة قوية من طرف الليبيين للتوصل إلى حلول سلمية من خلال الحوار السياسي الليبي الليبي داخل ليبيا" مؤكدا أنه لمس هذه الإرادة في كل المحطات التي حل بها بداية من البيضاء و بنغازي إلى  الزنتان وطرابلس ثم مصراتة.

وجدد مساهل التأكيد أن الجزائر تؤمن بأن "الحل لا يمكن أن يكون إلا من خلال الليبيين أنفسهم عن طريق حوار سياسي شامل دون إقصاء أو تهميش" مؤكدا أن "الليبيين قادرون على ذلك بعيدا عن أي تدخل أجنبي في الشأن الليبي". وأعرب مساهل عن تقديره للتضحيات التي قدمها الشباب  الليبي من أجل مكافحة الإرهاب في مدينة سرت التي أصبحت اليوم خالية من الإرهاب بفضل هذه التضحيات القديرة" إلا أنه أكد على ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب في مناطق أخرى في البلاد. كما أعرب مساهل عن شكره لشباب مصراتة على حفاوة الإستقبال والترحيب مؤكدا أن ذلك "ليس بغريب على هذه المدينة التي لها تاريخ والتي أعطت الكثير من أجل وحدة  ليبيا واستقرارها".

يشار إلى أن الوزير مساهل أجرى رفقة الوفد الهام المرافق له أمس الخميس بمصراتة في خامس محطة له في إطار الجولة التي يقوم بها في ليبيا لقاءات مكثفة مع مسؤولين عسكريين وسياسيين أومدنيين أو من رجال الدين أو ممثلينعن المجتمع المدني. والتقى الوفد الجزائري بقيادات عسكرية تابعة لغرفة عمليات "البنيان المرصوص" ومجموعة من النواب وممثلين عن "التجمع السياسي" وممثلين عن مجلس الأعيان المدينة بالإضافة إلى مجموعة من الشباب والناشطين المدنيين بالمدينة.

نورالدين خليفة النمر | 21/04/2017 على الساعة 14:44
يامسهّل ياكريم يارّب أحفظ ليبيا من جيرانها .
أنا أعتبر نفسي من المتابعين لقضية الجزائر منذ نعومة أظفاري عندما كنت أحمل نطع ضحية العيد للجنة دعم تحريرالجزائر من الأستعمار وهم يمرّون بشاحنة قديمة عبر شارعناأعوام 58 .59 .1960 وقرأت عشرات الكيلو غرامات من الكتب في كل مايتعلق بثورة الجزائر ودولتها المستقلة سياسة وفكراً وأدبا وفناً وكتبت الأبحاث والمقالات واحدها في هذا الموقع بعنوان "سوسيولوجيا إخفاق الثورة" فهمي هذا أدهش السياسي الألماني الراحل "يوغن شيفنفسكي" الذي أشتهر بدعمه للقضية الجزائرية في أوروبا في الخمسينات ومع هذا أنا لاأفهم ولن أفهم مايقوم به هذا السيدّ الذي إسمه عبد القادر مساهل ومايطبخه في طبيخة ليبيا أو ما يشرمله في شرمولتها اللي صارت حامضة ،وباسلة،وصامتة وماسخة ومالهاش ــ على رأي غوار الطوشة ــ طعامة .
م . بن زكري | 21/04/2017 على الساعة 14:24
دبلوماسية مساهل ، لن تجدي مع غوغاية دولة الميليشيات
عبد القادر مساهل ، وزير الدولة - لدى وزير الشؤون الخارجية - المكلف بالشؤون المغاربية و الأفريقية ، الدبلوماسي و السياسي الجزائري الذي يعرف عن ليبيا أكثر مما يعرفه الساسة الليبيون (هل ثمة الآن حقا ساسة ليبيون ؟!) ؛ سواء من خلال أعمال الاجتماعات الدورية للجان المشتركة و العليا الليبية الجزائرية منذ سنة 2000 ، أم بالتعامل مع الكم الهائل من المعطيات ، التي توفرت له عَبر التواصل مع كل الأطراف الإقليمية و الدولية المعنية أو (التكوينات) المحلية المتورطة في الأزمة الليبية ؛ لا أظنه سيحقق شيئا يذكر من خلال هذه الجولة ، فاللاعبون (الآن) هواة و مغامرون ، أتت بهم الصدفة ، و شغلتهم اهتماماتهم الصغيرة (مكاسبهم الخاصة) عن اكتساب الخبرات في مجال إدارة الشأن العام أو تنمية مهارات اتخاذ القرار ، فليس لديهم أي أفق – وطني أو ديمقراطي – عندما يتصل الأمر بمسألة السلطة . و من المؤكد أن ذلك لن يخفى على مساهل أو مساعديه من خبراء الدبلوماسية الجزائرية .(تحية لك أستاذ عبد القادر مساهل ، يشدني الشوق إلى أجواء تلك المساءات ، بتلك الفيلا العتيقة ، تحت تلك الشجرة الكبيرة - برفقة الحاج سيالة - مع تلك الخرفان المحشية)
نوري الشريف | 21/04/2017 على الساعة 14:22
ريحنا يامساهل من تصريحاتك
6 سنوات والليبيين يهبكوا في بعضهم وبعدين يجيك مساهل ويقولك "لدى الليبيين "إرادة قوية" للتوصل لحلول سلمية"
زيدان زايد | 21/04/2017 على الساعة 11:18
حتي الليبيين يدركوا هذا انه ( لدى الليبيين "إرادة قوية
حتي الليبيين يدركوا هذا انه ( لدى الليبيين "إرادة قوية" للتوصل لحلول سلمية من خلال الحوار ولكن الغرب واذنابه من العرب لا يريدوا لليبيين تقرير مصيرهم دونما وصايه من احد فالغرب واذنابه يدفعوا بافراد معينين الي واجهة السلطه السياسيه في ليبيا والليبيين لا يرغبون بهم من هنا يستدل علي ان المشكله هي في المتدخلين في الشأن الليبي وليس في الليبيين فالليبين حتي عندما كانت الأميه متفشيه فيهم اكثر من نسبتها اليوم صاغوا افضل دستور وبنوا دوله من لا شئ
آخر الأخبار
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل