ليبيا: أخبار وتقارير

مشروع الإستحاق الدستوري الوطني: الداوفع والأهداف

ليبيا المستقبل | 2017/02/08 على الساعة 19:26

ليبيا المستقبل: كشف حراك العودة للشرعية الدستورية، خلال الأيام الماضيىة، عن مشروعه الدستوري الجديد "مشروع الإستحاق الدستوري الوطني" الذي يقوم على أساس دستور ليبيا 1969 ويستند إلى دستور الإستقلال والشراكة بين الجميع، وذلك في مباردة تهدف لإيجاد حل جذري للأزمة الليبية. ويرى الحراك، أن مشروع الإستحقاق الدستوري "مخرجا منطقيا يضمن لجميع الأطراف حقوقها ويستند على الدعوة للعودة للشرعية الدستورية"، مؤكدا على أن "العودة للشرعية الدستورية تمثل الحل االأمثل والوحيد للخروج بليبيا من الأزمة السياسية القائمة ويجنبها معظم الأضرار"، معتبرا  الحراك "مظلة ينضوي تحتها كل الوطنيين المطالبين بعودة دستور 1969 ليكون الدعامة الأساسية لقيام الدولة".

وتشمل  مذكرة مشروع الإستحاق الدستوري الوطني، التي اطلعت عليها 'ليبيا المستقبل'، خارطة طريق موضوعية يتم تضمينها في ميثاق وطني لتهيئة البلاد لفترة إستقرار دستورية ومن ثم القيام  بمختلف التطلعات المنشودة وفق إستفتاء وطني عام. وتتضمن  خارطة الطريق  خطوات استراتيجية من بينها إعتراف  مجلس النواب والمؤتمر الوطني العام "المجلس الأعلى للدولة" بالميثاق الوطنى كأساس لحل المشكلة الليبية، ثم تتولى الجمعية الوطنية مهامها على غرار تفعيل دستورليبيا 1969، تشكبل الحكومة ومجلس الأمة وغيرها من الخطوات التي ستنفذ حسب القوانين الدستورية التي ينص عليها مشروع حراك العودة للشرعية الدستورية.

ويشدد حراك العودة للشرعية الدستورية، في مشروعه على  ضرورة "تفعيل الدستور بدون اجراء أية تعديلا ت لتجنب الدخول بالبلاد فى منزلقات خطيرة وإعطاء القوى الداخلية والخارجية المشككة منفذا لإثارة المشاكل والإنقسامات على أن يتم تعديل الدستور بعد فترة إستقرار زمنية مناسبة يتفق عليها لضمان عودة وتماسك أركان الدولة".

وأكد الحراك في ذات السياق، أنه سيتم توجيه  دعوة مفتوحة لممثلين عن كافة الأطراف المتبنية للمشروع لمؤتمر الميثاق الوطني لإقرار الميثاق وتقديمه لمجلس النواب والمؤتمر الوطني العام لإقراره ووضعه قيد التنفيذ.

ولمزيد التفاصيل يمكنكم الإطلاع على مذكرة مشروع الإستحقاق الدستوري الوطني فى إطار استراتيجي دون الدخول فى التفاصيل القانونية والدستورية عبر (هذا الرابط).

 


Dr s. Abushagur | 17/02/2017 على الساعة 11:31
1969
This is the best way to get out of the transitional period and cut the road in front of the opportunists, the coup leaders and the traders in order to to move into a stable country and to prtect all entities. Its better if the time extended to ten years instead of three.Many countries especially egypt, uae and france are supporting the coup leader in destroying Libya that may lead to a bigger civil war. I hope that the citizens in east libya will see the problem and solve their problems away from dictator Hufter. Libya should not be divided and we have enough resources to make all of us live nicely.
عبدالحق عبدالجبار | 08/02/2017 على الساعة 20:04
من انتم بالاسم
من انتم بالاسم ...و هل تنتموا الي اي حزب و موضة جديدة من الاسلام او اي دولة خارجية ...هل لأي احد جميل عليكم ؟
إستفتاء
هل تؤيد دعوة مجلس النواب الليبي لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية؟
نعم
لا
الإنتخابت لن تغير من الامر شئ
الوضع الأمني لن يسمح
لن تفيد بدون تسوية سياسية أولا
التوافق على دستور اولا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل