ليبيا: أخبار وتقارير

السراج: لا مناص من الحوار، ولن أكون شريكا في أي مواجهة

ليبيا المستقبل | 2017/01/11 على الساعة 21:47

ليبيا المستقبل: أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج على "ضرورة دفع العملية السياسية وتحريك الجمود الحاصل فيها"، مرحبا، في تصريحات صحفية، بـ"جهود مجلس النواب لمناقشة الشواغل والنقاط الجوهرية بالاتفاق السياسي"، ومشيرا إلى  "ضرورة التفاوض بشأنها". ووردت تصريحات السراج خلال لقاء جمعه برئيس الأركان المصري الفريق محمود حجازي، ضمن اللقاءات التي يعقدها في زيارته الحالية إلى القاهرة. وأضاف السراج، في تصريحاته، أنه "لن يكون جزءاً من أية مواجهة بين الليبيين" وأنه "لا مناص من الحوار"، على حد تعبيره.

أحمد تمالّــهت | 13/01/2017 على الساعة 11:25
إلى السيد عبد الحق عبد الجبّـار
يا سيد عبد الحق، أنا أعرف وتعرفت على بعض رجال عائلة السراج من أيام الدراسة وسنين الرياضة، ولكني لم أعرف السيد فائز السراج إلا بعد خروج إسمه في الإعلام حول موضوع الصخيرات، ولم أقابله في حياتي حتى هذه الساعة. وقد لاحظت من تتبع أخبار الوطن يومياً أنه الوحيد بين السياسيين الذين ينادون ويتحركون للوصول إلى اتفاق يجمع كل الأطراف الفاعلة في ليبيا لإنقاذ الوطن مما أوصله إليه المجرمون والسفلة الذين برهنوا أنهم لا يملكون ذرة من الوطنية والولاء للوطن. أما من اختار هذا المواطن، وهو عضو في البرلمان، ليكون رئيسا للمجلس الرئاسي فهو - حسب ما أعرفه من الأخبار الرسمية - ممثل الأمم المتحدة في ليبيا الذي اجتمع مع كل الأطراف السياسية في ليبيا، وحاول أن يجمعهم، ووضعوه في موقف من يحاول أن يجمع "حزمة كرناف". ولا تنسى يا سيدي أن من طلب من الستر بان كي مون مساعدة الأمم المتحدة في حل مشكلة ليبيا هو السيد رئيس البرلمان الفاشل إلى يومنا هذا، وبعد ذلك كلنا يعرف ما حدث من مناورات، بما في ذلك موضوع (ليبي ليبي) السخيف، وكأنّ الباب كان مغلقا أمام حل (ليبي ليبي)، كما أغلق هو قاعة اجتماعات برلمانه. ولك تحياتي واحترامي.
عبدالحق عبدالجبار | 12/01/2017 على الساعة 16:59
الي الاستاذ احمد تمالّه المحترم
استاذ احمد تمالّه المحترم مع احترامي لك و لكتباتك و لكن البائن انكِ تعرف السراج كويس اقصد فايز اترك الاخرين قل لي من اختاره و لماذا ؟ أزيدك كل من نجح في حي الأندلس بما فيهم الشاطر للحديث بقية مزال الاحترام قائم
أحمد تمالّــه | 12/01/2017 على الساعة 11:47
من الذي تغيّر ولماذا؟
عرفنا السيد السراج من بداية الصخيرات، وكان ولا زال السياسي الأول في موضوع الوصول إلى اتفاق وحل مشكل الوطن، ذهب إلى طبرق وقابل السيد عقيله صالح وتعشى معه في بيته واتفقا على ما سيحدث في البرلمان في اليوم التالي، لكن السيد صالح خلّ بوعده وحدثت تلك الفضيحة من قفل صالة الاجتماعات وضرب وتهديد أغلبية الاعضاء، كل ذلك مشهود به وموجود على الإنترنت. وتكررت محاولات السيد السراج للاجتماع بالسيد عقيله صالح عدة مرات، ولكنه كان يتهرب في كل مرة، وكلنا يعلم هروبه للسعودية بعد أن وعد بالمقابلة في القاهرة، وهذه القصة ذكرها السيد السراج على شاشة التلفزيون. وذهب لبنغازي وقابل السيد حفتر، وحاول مقابلته بعد ذلك ولكنه لم ينجح. ولا يتم الوفاق إلا بالتقابل والنقاش وإزلة العقبات، وهذا ما سعي إليه السيد السراج من بداية تصدره الموقف. فقل لي بربك، يا سيد زيدان من هو الذي غير موقفه؟ أليس من رفض الوفاق وكل ما يؤدي إليه هو من غيّر موقفه بعد أن ذهب إلى عدة بلدان وقابل رؤساء دول ورؤساء برلمانات ووزراء وقيادات عسكرية مطالبا بالسلاح، والمساعدات العسكريه، ولكنه قوبل بالرفض و بتشبث الجميع باتفاق الصخيرات وإمكانية تععديله!!
زيدان زايد | 11/01/2017 على الساعة 21:59
أيش غيرك واصبحت لن تكون جزء
أيش غيرك واصبحت لن تكون جزء في أي مواجهه مش كنت تهدد وتقول لن نسكت لما سكتت اليوم واصبحت مرحبا بطرح البرلمان فمن كان اعتماده علي حماية ميليشيات له فمصيره الي زوال حتي وان طال المشوار فالزوال قادم بأذن الله
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل