عربي ودولي

البشير لن يحضر قمة السعودية "لأسباب خاصة"

ليبيا المستقبل | 2017/05/19 على الساعة 12:20

ليبيا المستقبل: ذكرت وكالة السودان للأنباء اليوم الجمعة أن الرئيس عمر البشير لن يحضر قمة ستعقد في السعودية يوم السبت ويشارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضمن أول جولة خارجية له. وقالت الوكالة حسبما قالت وكالة "رويترز" إن البشير لن يحضر القمة "لأسباب خاصة" دون أن تحدد هذه الأسباب. وأضافت "كلف رئيس الجمهورية مدير مكتبه وزير الدولة برئاسة الجمهورية الفريق طه الحسين بتمثيله في القمة والمشاركة في كافة فعالياتها".

ويوم الأربعاء قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن البشير سيحضر القمة التي يشارك فيها قادة دول الخليج العربية. ويزور ترامب السعودية يوم السبت في أول محطة من جولته الخارجية الأولي التي تشمل إسرائيل ودولا أوروبية.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 20/05/2017 على الساعة 04:59
لقد أثبت الرئيس السوداني عمر البشير ذكائه وبعد نظره بإعتذاره عن حضور قمة السعودية -2-
هذا المدعو ترمب يكره السعودية وحكامها ويكره كل العرب والمسلمين كافة ويعتبرهم أعداء لدودين لأمريكا ولكل المسيحيين فى العالم كما صرح به فى عدة مقابلات تلفيزيونية قبل توليه رئاسة أمريكا وعليكم بمراجعة موقع (youtube) للتأكد مما أقول٠ كنت أتوقع من ملك وحكومة المملكة العربية السعودية رفض زيارة العنصري الحاقد على العرب والمسلمين كأحتجاج على ماتفوه به من كلام جارح ضد السعودية وشعبها فى معظم خطاباته وتصريحاته السابقة٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 20/05/2017 على الساعة 04:58
لقد أثبت الرئيس السوداني عمر البشير ذكائه وبعد نظره بإعتذاره عن حضور قمة السعودية -1-
لقد أثبت الرئيس السوداني عمر البشير ذكائه وبعد نظره بإعتذاره عن حضور قمة السعودية يوم السبت والتي سيشارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وليس "ترامب" (العنصري الكاره للعرب والمسلمين)! بالعامية الليبية "طلعت شاطر فيها هالمرة"٠ مع كامل إحترامي وتقديري لملك وحكومة المملكة العربية السعودية إلا أني أعتب عليهم الموافقة على مقابلة دونالد ترمب الذي أشترى رئاسة أمريكا بأمواله الضخمة واسكت معارضة رئيس الكونجرس الأمريكي الجمهوري بالمال!!؟
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل