الرئيسية

سهام سرقيوة: كنت أدعم الجيش، والآن تبين لي أني أدعم ميليشيات قبلية

ليبيا المستقبل | 2016/09/04 على الساعة 22:45

ليبيا المستقبل: قالت عضو مجلس النواب سهام سرقيوة، في تدوينة نشرتها على صفحتها بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، "منذ اليوم الأول في البرلمان وأنا أدعم الجيش ووقفت ضد الإرهاب في مدينتي بنغازي". واستدركت سرقيوة "لكن الأن اتضح لي بأني كنت ادعم مجموعة من مليشيات القبلية"، متعهدة بـ"البدء في نشر فضائح لجنة الدفاع في مجلس النواب والفساد المالي الذي يشوبها". وأضافت سرقيوة، في تدوينة أخرى، أنها "لم تتعرض يوماً للإعتداء اللفظي في بنغازي أثناء حكم المليشيات الإسلامية بل كانوا يحترمون جميع النساء"، موضحة أنها اليوم "مصدومة جداً من الواقع الذي وصلنا إليه من حكم الملشيات القبلية"، على حد تعبيرها. وكانت عضو مجلس النواب سهام سرقيوة قد تعرضت، منذ يومين، للسب والشتم والاعتداء اللفظي أثناء وصولها، رفقة زوجها، إلى مطار الأبرق، وتم نعتها بأوصاف مهينة.

 

بنت مصراتة | 10/09/2016 على الساعة 07:18
شرق ليبيا
ماحدث في شرق ليبيا لم يحدث في باقي المدن. الشرق الليبي هو الوحيد الذي انقلب على ابنائه. اعتقد ان على ابناء المنطفة الشرقية التغيير من افكارهم
احميدي الكاسح | 06/09/2016 على الساعة 23:11
البرلمان لا يمنح المعرفة ، وللمختار تمثيل من اختاره
قديم بنغازي أن يترشح عنها من يضار بها وينحاز عنها للآخرين ، وقديم للبرلمان أن لا يفي المنتخب بما وعد به، وقديم من لا يستطيع أن يخرج عن القوقعه وفي جمعية عمر المختار (المنحله) والتي تسمت بالوطنية مثل صارخ ، الحرية في برقة تسمح للآخرين بالتعبير رسميا عما في صدرهم وبعد البوح قد يتعرضون لرأي الشارع فيهم ، والتعرض مقيت ممن كان، ولكنه ليس القاعده التي تبنى عليها المواقف الرسمية أو الإنحراف بالأراء السياسية ، فكم من بيض وطماطم أدلق على وجه رئيس، وكم من قول وفعل مورس من اشخاص ...ولكنه موقف شخصي وليس ممنهج كحالة نصف العاصمه طرابلس الغرب ...يبدوا إن هناك من يعتقد إنه صار سياسيا بموجب انتخابه وليس ممثلا للشعب ... ولكن الشعب لن ينتخب من خذله إذا كان قاون الإنتخاب غير مكتوب على صيغة تغيب الطثيرين على نحو ما قام به "المؤتمر الوطني العام ، ولي الأمر سابقا" ...
الشريف | 05/09/2016 على الساعة 17:36
أي أخلاق هذه !!!؟؟؟
مستحيل ليبي يمارس مثل هذه الأعمال !!!! يتعرض لإمرأة و رجل مسن !!!! بالفعل هؤلاء مجرد عصابات بلا أي مستوى من مستويات الأخلاق و القيم !!!!
جنقولا | 05/09/2016 على الساعة 16:47
خذلت الوطن!
المليشيات الإسلامية التي تصفينها بأنها "تحترم جميع النساء" هي من قتلت سلوى بوقعيقيص وفريحة البركاوي وإنتصار الحصائري.. دون أن أذكر كم إمرأة تم سبيها وإغتصابها (يا من كنت ترفعين شعار لا لإغتصاب النساء).. تم إغتصابهن بأسم جهاد النكاح وبأسم الزواج الشرعي .. هؤلاء هم من ينظرون إليك كحيوانة ليس أكثر .. وأنت بنصف عقل .. وأنت نجسة في بعض الأيام … وتبطلين الصلاة مثلك مثل الكلب .. ربما لم يقتلوك بعد أو لم يغتصبوك فقط لأنك بالنسبة لهم ورقة يستخدمونها … كراهيتك لبذرة الجيش المتكونة في البلاد لمحاربتهم هي ما يريدونه منك .. للأسف بعت وطنك رخيصا .. في الوقت اللذي قدمت فيه نساء ليبيا كل غال… فعلا فاقد الشئ لا يعطيه! تصريحك هذا هو مجرد رد فعل غير عقلاني منك (أثبت أنك ناقصة عقل ووطنية) رد فعلك على من تهجم عليك بالسب أظهر نواياك .. كنت مستغربا كيف الكل ينتقدك ويتهجم عليك … ولكن بتصريحك هذا أقتنعت أنه معهم حق … لو كنت واثقة من نفسك … ما كنت تتخذي جانب الإرهابيين .. كنت تمضي في مشوارك الوطني مثلما فعلت سلوى بوقعيقيص… ولكن هيهات أن تتعلمي! لا يوجد إمرأة في بنغازي تقف إلى صف الإرهابيين … إلا إذا كانت مضطر
زيدان زايد | 05/09/2016 على الساعة 12:02
يا أخ احمد المزوغي
انا لا اطبل لاحد والمشاركات في التعليق تآتي نتيجه حرقه علي وطن كان يسع الجميع واليوم تناحر فيه أهل البلد الواحد والذي يطبل لحفتر او لعقيله لابد ان يكون يحتاج الي ليبيا في شئ ولابد ان يكون داخل الوطن اما انا فخارج ليبيا من عام 1988 اما ليش اعلق في ليبيا المستقبل فقط فهي صدفه اعجبتني هذه الصحيفه دون غيرها وراك تعتبرني تنطبل لحسن الأمين
عبدالحق عبدالجبار | 05/09/2016 على الساعة 08:01
لم أهاجم احد و لكن اسأل من يمثلني
الي الاستاذ خالد علي المحترم انا لست حكما و لم أهاجم احد في شخصه و لي الحق ان اسأل عضو برلمان او اعضاء برلمان يعتقدون انهم يمثلون الشعب ... عن نومهم العميق ... تغير الرأي لا يحدث الا عندما تصل النار الي بيوتهم ... و لك فائق الاحترام لا أستطيع ان اجد العذر لاعضاء البرلمان الذين ياتون من شرم الشيخ لقضاء العيد و لكن اجد الاعذار للشعب المسكين الذي لا يجد ثمن الأضحية ...اقرأ التعليق كويس يا اخي الحكم عند الله
توفيق بن جميعة | 05/09/2016 على الساعة 07:47
كيف نفهم
هل اصبحت القناعات الوطنية تبني علي مواقف و مصالح شخصية .؟؟؟؟؟؟؟؟ ما حدث ما هو الا حادث شخصي يعبر عن مرتكبة و لا يمثل المؤسسة العسكرية اما ما ذكر بخصوص ما يحدث في لجنة الدفاع فواجبكم اتجاه الوطن و ناخبيكم اتخاذ جميع السبل للحد من اي تجاوزات ..... اما ان تتخذ المواقف كردات فعل شخصية فهو ابعد ما يكون عن واجباتكم البرلمانية ....
زيدان زايد | 05/09/2016 على الساعة 07:18
كلامك نتيجه لحظه غضب
في الحقيقه انت تعرضتي لتهديد اللفظي والتهديد بالقتل من ميليشيات فبراير في بنغازي وربما رجل الامن هذا الذي تفوه كليمان جارحه ربما مش عاجبه الخطأ الذي اقترفتيه بتركك معالجه المرضى كطبيبه وذهبت للركض خلف منصب لا يتناسب مع تخصصك فالليبيين محتاجين ان يكون الطبيب في المستشفي مش عاله علي البرلمان او ربما رجل الامن الذي شتمك انت وزوجك هو عارف ان اول انجازك كعضوة برلمان هوالضغط لتعيين زوجك في سفارة ليبيا في سويسرا ثم اللحاق به وتكوني عضوة برلمان ليبي عايشة في سويسرا وتشارك في الجلسات من هناك من جينيف كعضوه البرلمان دغيم فعوج الباكور من فوق مش من اسفله لشئ آخر الليبي شتمك لم تآتي الشتيمه لكونه عسكري لا انت غلطانه جاءت الشتيمه لأنه هو أفراز من أفرزات المجتمع الليبي الذي هو سوف يسيئ للآخرين حتي لو يلبس بدله عسكريه وربما جاء للعمل بالمطار بواسطه من عضو من برلمان كاول انجاز للعضو كأول انجاز لك انت بتعيين زوجك دبلوماسي في سفارة القبليين علي حد قولك فرجل الامن الشاتم حرق قلبه كون عضوة برلمان جاييه اجازه الي ليبيا مش طالعه اجازه من ليبيا ففي نظري لو احترمتي تخصصك لخدمه في المستشفي كان احترمك كل ليبي
خالد علي | 05/09/2016 على الساعة 06:34
المنطق الأحول .. !!
السيدة كانت على خطأ ثم تراجعت ... بارك الله فيها وخطوة شجاعة وحكيمة بل وفي منتهى الشجاعة لأنها قد نعرضها لخطر حقيقي. الاستاذ عبدالحق الذي ينصل من تفسه "حكما" على الغير بهاجمها لأنها فد غيرت رأيها بل وبجد تبريرات لنذالة تصرف معيب وشائن ... ولا يجد مبرر لها لأن تغير رأبها وهو حق شرعي وقانوني وانساني .... عجيب أمرنا ... لا معني اقدس من الموقف السياسي لدينا ونجعله هو القياس على كل الناس حتى لو كان فياسا ظالما....
احمد المرغني | 05/09/2016 على الساعة 05:54
ليبيا
ما عجيب الا امرك انت يا من تستعمل في اسم عبد الحق انت وزيدان زيد كل مقال ينزل لازم تعلق عليه بافكارك الغريبه يبدو انه ليس لك عمل غير التطبيل لحفتر وعقيله كما طبلتم لغيره وتريد ان تفرض اراك بدون احترام الغير ومن تعليقاتكم واضح انه لديكم عقد يجب ان تكرس هذا الوقت الكثير الذي لديك لشفاءها
mustafa | 05/09/2016 على الساعة 04:08
سهام سرقيوة: كنت أدعم الجيش، والآن تبين لي أني أدعم ميليشيات قبلية
Why now.....................meat head
الحارث ... | 05/09/2016 على الساعة 02:47
الجيش الليبى الخرافى ... شاهدو الفيديو
هؤلاء بمجرد الإقتراب من عش مصالحهم حتى ولو بكلمة حق يتحولون لدبابير مسمومة تلسع وتنهش فى كل الإتجاهات ولاتفرق بين رجل ولا أمراة ... والسيدة سرقيوة بحسب رأيهم إقتربت كثيراً من عش دبابيرهم بانضمامها للوفاق والإتفاق وحقن دماء الليبيين ... الإتفاق الذى يرونه فى غير مصلحتهم ... أما عن المليشيات القبلية فالسيدة سرقيوة ليست الأولى فى وصف هذا ولن تكون الأخيرة فقد سبق وأن وصف عبدالله الثنى والمطرود من مدينة البيضاء الذين يسطرون على " مطار الأبرق " بالمليشيات فى قصة " مطار عليا الطلاق " الشهيرة ... أما عن فضائح وزارة الدفاع فيكفى القاء نظرة بسيطة على أعضاء هذه اللجنة لنجد أن طارق الجروشى أبن رئيس أركان الجوية صقر الجروشى عضواً فيها " العلاقة عائلية " .
Libyee | 05/09/2016 على الساعة 02:22
Customer Services & anger/avenge workshops are urgently needed everywhere in Libya!‎
Who was recording this bad conduct? Was it as a setup? However, Mrs. Serqeewa’s direct link between this individual & his ‎non-existence customer service skills to Tuberq’s Parliament was a welcomed opportunity to relief & release a large buildup of ‎anger & extreme dislike for Tuberg’s temporary govt. Hence, all past & current governments have done nothing fruitful or ‎semi-beneficial to most ordinary Libyans. At any rate, she should not use this bad incident to avenge and also complicate the ‎current failed state since she has already well-documented & dated all of Tuberq’s bad deeds & prior to this uncalled for incident. To ‎sum it up, Benghazi is getting better and has cleansed its beautiful streets & corners from any criminal thugs, fanatics, & fake ‎or disguised 02/17/2011 rebels.‎
.Salem | 05/09/2016 على الساعة 01:29
THE EFFECT OF MEDIA
Al-Hujurat,(O you have believed, if there comes to you a disobedient one with information,investigate,lest you harm a people out of ignorance and become, over what you have done, regretful).- - - .our time media is very dangerous, ,has the ability to mislead , and change public opinion,by twisting, laying ,and even fabricating and giving misinformation.- - - .THANKS
al-zawi | 05/09/2016 على الساعة 00:57
political expediency
Late better than never, almost. It is always a shocking surprise for us the no bodies to see one of the members of the despicable assembly to declare that they had been deceived by the promises of the military supremo and his allies. What is it that what we see so painfully plain, parliamentarians could not see? Is it because they are inside the whirlwind and could not feel the storm? Not really. Political expediency can have strange effects on judgement. In Libya this is taken to extremes where the country has gone down the tubes. If these selected people do not see a problem in Hefter and Agela, then political expediency has turned into political “it is business”.
مشارك | 05/09/2016 على الساعة 00:04
لا أبرياء في ليبيا
ان النظام (او الفوضى) الموجود في ليبيا الآن لا مكان فيه للنساء لانه نظام (سواء في الشرق او الغرب) قائم على البلطجة. فالاخوات الموجودات في هرم السلطة في الحقيقة يقمن بتلميع الصورة و اظهار الليبيين كانهم وصلوا مرحلة التداول السلمي المدني الحضاري على السلطة بخلاف الواقع، و هن يقبضن ثمن ما اعتبره تزوير و تزييف و ان كان ربما لا-ارادي او غير متعمد. طبعا النظام او اللانظام الموجود حاليا قائم على القبلية او خليط من القبلية و الجهوية سواء في شرق البلاد او غربها. لولا القبلية، هل يقوم انسان بتصوير امراة بينما يقوم بسبها و هو يختفي خلف الكاميرا؟ و طبعا ما فعل ذلك الا مستقويا بقبيلته و بمنطقته. هذا في أي مجتمع سوي لا يعتبر رجلا و لكن القبلية و الجهوية تحمي هذه الشراذم لانه "معانا مش معاهم" فالرابط القبلي و الجهوي قائم على المصالح و ليس قائم على مبادئ و اخلاق و احترام متبادل. اينما تنظر، ستلاحظ ان الليبيين يقودهم غالبا اسوأ نماذجهم بل ربما في حالات معينة يكون الشخص مشكوك في اصله الليبي و لكن ابداعه في الشر يؤهله لقيادة الليبيين ههه يا والله عليك حالة و خلاص
عبدالحق عبدالجبار | 04/09/2016 على الساعة 23:00
الاعتداء كان قائم و مستمر
الاعتداء كان قائم و مستمر علي ليبيا كلها و علي ابنائها و بناتها و رجالها و نسائها و اطفالها و لم تقولي شئ و عندما اعتقدتي ان قليل من هؤلاء اعتدوا عليك بالالفاظ المجرحة لا اعلم ان كانت ناتجة عن غضب منهم من عمل اعضاء البرلمان و معاشاتهم و امتيازاتهم و أماكن ايقامتهم قامت القيامة و اكتشفتي في لحضة انك كنتي علي خطاء ؟؟؟!!!! عجّيب امركم عجّيب عجّيب ... أتقي الله اتقي الله في شعبك و احترامي عقولهم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل