الرئيسية

لعمامرة: الجزائر ترغب في توثيق التعاون مع المغرب وبوادر انفراج في العلاقات

ليبيا المستقبل | 2016/08/23 على الساعة 05:37

وكالات: ظهرت بوادر انفراج واضحة في العلاقات المغربية الجزائرية، حيث شهدت الأيام الماضية إشارات إيجابية بين البلدين تعلن عن نية ترميم العلاقات، وتجاوز أزمة الحدود المغلقة. وفي هذا الصدد، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إن بلاده ترغب في توثيق التعاون مع المملكة المغربية، والتي تشهد العلاقات معها توترا متواصلا بسبب ملف إقليم الصحراء والحدود البرية المغلقة منذ العام 1994. جاء ذلك في تصريحات للإذاعة الحكومية الجزائرية، أكد خلالها لعمامرة أن رئيس الجمهورية، عبدالعزيز بوتفليقة، بعث برسالة إلى العاهل المغربي، محمد السادس، بمناسبة احتفال المغرب بعيد ثورة الملك والشعب "تعبر عن رغبة الجزائر في توثيق التعاون مع المغرب".
ونشرت الرئاسة الجزائرية مضمون رسالة وجهها بوتفليقة إلى العاهل المغربي بمناسبة احتفال الرباط بالذكرى الـ63 لثورة الملك والشعب (ثورة وانتفاضة الشعب المغربي والملك الراحل محمد الخامس ضد الاستعمار الفرنسي في 20 أغسطس عام 1953). وجاء في رسالة الرئيس الجزائري "أغتنم هذه الفرصة السانحة الطيبة لأجدد لكم حرصنا الدائم وعزمنا الثابت على العمل مع جلالتكم من أجل تعزيز علاقات الأخوة والتضامن الثابتة التي تربط شعبينا الشقيقين بما يستجيب لتطلعاتهما في التقدم والرقي والازدهار".
رد الملك المغربي محمد السادس على رسالة بوتفليقة، خلال خطاب له في نفس المناسبة، قائلا إننا "نتطلع إلى تجديد الالتزام، والتضامن الصادق، الذي يجمع على الدوام، الشعبين الجزائري والمغربي، لمواصلة العمل سويا، بصدق وحسن نية؛ من أجل خدمة القضايا المغاربية والعربية، ورفع التحديات التي تواجه القارة الأفريقية". ودأب قائدا البلدين سابقا على تبادل التهاني في المناسبات الوطنية والتاريخية في كل من المغرب والجزائر رغم الفتور الذي يطبع العلاقات الثنائية منذ عقود بسبب ملف الصحراء المغربية بالدرجة الأولى، لكن إعلان الجانبين بشكل متزامن عن الرغبة في توثيق التعاون يعدّ من المبادرات النادرة. 
ويسود التوتر العلاقات بين الجزائر والرباط منذ عقود بسبب النزاع على إقليم الصحراء، فالمغرب يرفض دعم الجزائر لجبهة البوليساريو الانفصالية، كما يعد ملف الحدود البرية المغلقة بين الجانبين منذ عام 1994 أحد نقاط التوتر في العلاقات بين البلدين. وظهر إلى الواجهة خلال الأسابيع الأخيرة خلاف بين الجانبين بشأن إعلان المغرب رغبته في العودة إلى الاتحاد الأفريقي (غادره عام 1984 بسبب عضوية جبهة البوليساريو باسم الدولة الصحراوية) مشترطا مغادرة البوليساريو للمنظمة.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل