الرئيسية

سيالة: منح التأشيرات الإيطالية وشنغن الأوروبية لليبيين اعتبارا من الـ2 أبريل المقبل

ليبيا المستقبل | 2017/03/20 على الساعة 20:14

ليبيا المستقبل: عبر وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، محمد الطاهر سيالة، عن "السعادة الكبيرة" لأبلاغه من قبل السلطات الإيطالية بأن "السفارة في طرابلس سوف تبدأ بإصدار تأشيرات شنغن للمواطنين الليبيين اعتبارا من الـ2 من نيسان/أبريل المقبل". حسب قوله. وأعرب سيالة، عن "الرضا" لنتائج الاجتماع الأول لفريق الاتصال حول طريق الهجرة المارّة بوسط البحر المتوسط، الذي عقد في روما الاثنين برئاسة وزير الداخلية الايطالي ماركو مينّيتي. وأضاف سيالة حسبما قالت لوكالة "آكي)" الإيطالية، أن الإجتماع تمخض عن "بعض الوعود الجيدة"، وأردف "نأمل أن يتم الوفاء بالالتزامات". كما أشار إلى "أهمية أن لا تقتصر أوروبا على حراسة سواحلها"، بل "التحرك أيضا من خلال تدخلات مستهدفة في بلدان المنشأ (للمهاجرين)، في أفريقيا لخلق تنمية وتوفير فرص العمل". 

عبدالحق عبدالجبار | 21/03/2017 على الساعة 05:36
اطلعوا انتم و....
اطلعوا انتم و عائلاتكم افسحوا و جيبوا المهاجرين الغير شرعيين يعيشون من فقراء الشعب ممكن يطلع منهم واحد والا الف يكونوا مليشيات و جهاز استخبارات والا أجهزت استخبارات و يستلمون البلاد علي خاطر احنيه ناقصين
م . ز | 20/03/2017 على الساعة 21:58
شنغن لكم و ليست لنا
مبروك تأشيرة شنغن لأثرياء (ثورة) فبراير .. بما مشطوه و ما سطوا عليه من المال العام ، زائدا حكام ليبيا الجدد .. بما خصوا به انفسهم من الرواتب الفلكية و الامتيازات المَلكية = (15 %) . أما باقي الليبيين = (85 %) فقد فقدوا مدخراتهم التي ابتلتعها جيوب التجار ، و لم تعد رواتبهم الهزيلة و معاشاتهم التقاعدية الأشد هزالا ، تفي حتى بتغطية الحد الأدني الضروري للبقاء على قيد الحياة (هذا فيما لو حصلوا عليها أصلا) فضلا عمن تفتك بهم البطالة و لا يحصلون حتى على الكفاف . فأين نحن من شنغن ، و أين شنغن منا يا حاج سيالة ؟! .
زيدان زايد | 20/03/2017 على الساعة 20:54
ياريتكم غير دبرتوا لليبي في سيوله وبنزين
ياريتكم غير دبرتوا لليبي في سيوله وبنزين وغاز طهي ورخصتوا له سعر صرف الدولار وبعدها فتحتوا له باب تأشيرات الشينغن ذكرتوني بترهات بعض الدوله العربيه بالأسم تفتح مصنع وتسميه المصنع الوطني لأنتاج كذا ولكنه لا يكسب من الوطنيه غير الاسم فالمصنع تصميم أوروبي والمشغلين له اوروبيين والخامه التي يعمل بها مستورده من اوروبا والحكايه كلها ليس فيها شئ وطني إلا الغفير الذي علي الباب هو مواطن من تلك الدوله التي سمت المصنع بالمصنع الوطني لأنتاج كذا كذلك انتم عجلتوا بمنح التأشيره لليبي ولم تعجلوا في خفض سعر الصرف الاجنبي فهل ما في حال المشنوق إلا الحلوي فهل الليبي لديه امكانيه للسفر في ظل سعر اليورو 7 دينار او كل همكم تجيير موافقه ايطاليا علي منح التأشيره لليبيين كأنجاز لكم
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل