كتب ومطبوعات

الأمريكي مؤلف كتاب "بن لادن" يدفع للحكومة 7 ملايين دولار بتسوية قضائية

ليبيا المستقبل | 2016/08/21 على الساعة 17:24

بي بي سي: وافق عسكري أمريكي شارك في الغارة التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، على دفع نحو 7 ملايين دولار إلى الحكومة في إطار تسوية قضائية. وألف مات بيسونيت كتابا تناول فيه دوره في هذه العملية في انتهاك لقواعد سرية المعلومات المتعلقة بالمهمات التي كُلِّف بها دون موافقة السلطات العسكرية. ولم يتمكن بيسونيت، الذي ألف كتاب رائجا عن مقتل ابن لادن بعنوان "لم يكن يوما سهلا" نشر في عام 2012، من الحصول على التراخيص اللازمة من السلطات الأمريكية.
ووافق بيسونيت على دفع جميع الأرباح والإيرادات المتأتية من بيع الكتاب وحقوق الفيلم الذي اقتبس عنه ورسوم المحاضرات التي يلقيها بشأنه. وفي المقابل، وافقت الحكومة على التنازل عن جميع الدعاوي المتعلقة بالمسؤولية القضائية التي رفعتها ضد مؤلف الكتاب. وقتل زعيم تنظيم القاعدة السابق في مايو/أيار 2011 خلال غارة نفذتها القوات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية (سيلز) على المجمع السكني الذي كان يقيم فيه في مدينة أبوت آباد بباكستان ودفن جسده في البحر بعد مقتله. ويتعين على أفراد القوات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية اتباع قانون يلزمهم الصمت حيال العمليات التي يكلفون بها ولا ينسبون هذه العمليات إلى أنفسهم علانية.
وبموجب هذه التسوية القضائية، يعترف بيسونيت بأنه أخفق في الحصول على إذن السلطات المختصة بشأن فحوى الكتاب قبل نشره. كما اعتذر بيسونيت عن تصرفه بناء على النصيحة غير الصحيحة التي قال إن محاميه قدمها له. ونقلت عنه قناة سي بي إس للأخبار قوله "كان خطأ جسيما وقعت فيه ولهذا أحث الآخرين على عدم تكراره". ومضى قائلا "بالرغم من أنني لم أكن أنوي تعريض زملائي السابقين للخطر، فإنني أدرك الآن أن فشلي في الحصول على مراجعة الكتاب قبيل نشره يمكن أن يعرضهم وعائلاتهم إلى خطر عظيم، ولهذا أقدم اعتذاري الحار".
وقالت وكالة الأسوشييتد برس إن العسكري السابق الذي ألف كتابه تحت اسم مستعار هو مارك أوين عليه أن يدفع المبلغ المذكور إلى الحكومة في غضون أربعة أعوام. كما يتعين عليه أن يدفع للحكومة مبلغ 100 ألف دولار في غضون 30 يوما من الآن حصل عليها من المحاضرات التي استخدم فيها شرائح لم يحصل على إذن من وزارة الدفاع (البنتاغون) بشأنها. وشكك زميل له شارك بدوره في عملية أبوت آباد في الرواية التي أتى بها إذ ساق رواية مختلفة لقتل ابن لادن. فرق ال "سيلز" الخاصة التي تعمل برا وجوا وبحرا، والتي تتبع البحرية الأمريكية، تتلقى تدريبا للقيام بعمليات سرية على درجة عالية من السرية. جزء من فرق "السيلز" التابعة لمجموعة تنمية الحرب الخاصة يتخذ من فرجينيا مقرا له. قامت هذه الوحدات في عام 2009 بعملية إنقاذ الكابتن ريتشارد فيليبس الذي اختطف من قبل قراصنة صوماليين في المحيط الهندي. في عام 2012، تعرض ستة أفراد من هذه الوحدات إلى إجراءات تأديب لأنهم قبلوا أن يعملوا كاستشاريين مقابل أجور في شركة ألعاب فيديو.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل