كتب ومطبوعات

الأديب الكبير الأستاذ يوسف الشريف يهدي مكتبه إلى كلية آداب بنغازي

يونس شعبان الفنادي | 2017/07/19 على الساعة 13:04

ليبيا المستقبل (يونس الفنادي): أعلن الأديب والقاص الكبير الأستاذ يوسف الشريف أنه قرر إهداء مكتبته المنزلية الخاصة إلى كلية الآداب بجامعة بنغازي وهي الكلية التي التحق بها سنة 1959 وتخرج من قسم الاجتماع بها سنة 1963.

ونشر الأستاذ يوسف الشريف في كتابه (خلاصة: أسئلة وكلمات) الصادر الأسبوع الماضي عن دار طرابلس العلمية العالمية هذا الإعلان قائلاً (الآن وبعد كل هذه السنين فكرتُ في مكتبتي وفي مصيرها بعدي، ثم استقر قراري على إهداءها إلى كلية الآداب بجامعة بنغازي وهي المنارة التي تخرجتُ منها وعلّمتني وفتحت عقلي على أسئلة الحياة، وستكون هذه هي وصيتي لأولادي وأصدقائي ولن أغفر لهم إذا تهاونوا في تنفيذها. وأضاف قائلاً (الآن لا أعرف ماذا جرى لكل مكتبات الجامعة ومنها مكتبة كلية الآداب بعدما تعرضت لقصف المدافع والدبابات والصواريخ. الآن يأخذني الحنين إلى بنغازي لأعرف ماذا جرى للجامعة ولمكتباتها. هي ستفتح ذات يوم لأن المنارات لا تموت ولا يخبو نورها، ومنذ هذه اللحظة أنا ملتزم بقراري وستكون وصيتي ملتزمة بهذا القرار، وعلى أولادي أولاً، وأصدقائي ثانياً، أن يلتزموا بتنفيذها لأن الذي منحته لي هذه المنارة لا تستطيع اللغة بكل بديعها أن تصفه).

وفي حديث قصير جمعني مع الأستاذ القدير يوسف الشريف صباح يوم السبت الماضي أكد لي ذلك القرار، وأخبرني بأنه أعد رسالة بهذا الخصوص موجهة لكلية الآداب للتنسيق وإجراء الترتيبات اللازمة معه، وحدثني عن مكتبته العريقة التي تضم مئات الكتب القيمة والإصدارات المتنوعة المهداة إليه من كتاب ليبيين وعرب وأجانب، وأنه سعيد جداً بأن يهدي المكتبة  الزاخرة بالعلوم والآداب إلى كلية الآداب بجامعة بنغازي التي تخرج منها منذ عقود مضت.

هل تكفي شكراً للأستاذ الأديب يوسف الشريف أمد الله في عمره ومتعه بموفور الصحة والسعادة ؟؟... وهنيئاً لكلية الآداب بجامعة بنغازي على هذا التقدير الذي حظيت به من أحد خريجيها النجباء والأوفياء.

بدر | 20/07/2017 على الساعة 00:17
لفتة كريمة من كريم بار !!!
حقيقة ترك هذا الخبر أثراً جعلني اكتب تعليقي هذا ؟! لقد دلّني هذا الخبر ان هناك أناس بيننا جعلهم الله مفاتيح خير بين عباده ،ولا أظن ان الأديب الكاتب السيد يوسف الشريف الا احدهم ، جعلها الله له صدقة جارية بعد طول عمر في صحة وعافية وحسن عمل ، وأقول له لعلك احدثت "سنة حسنة " لمن بعدك ومن احبه الله ارشده لطريق محبته ،ولن نصل الي الله الآ بالإحسان الي عباده " لو عدته لوجدتني عنده " ،وتحياتي
اسماء الاسطى | 19/07/2017 على الساعة 14:20
جميل...جميل
نعم...هكذا يفعل العظماء..ومنك نتعلم الدروس المستفادة..في الخلاصة...وفي أبوتك لنا...دمت لنا أبانا العزيز..
محمد بن زكري | 19/07/2017 على الساعة 13:46
ضمير الوطن
و يظل الكبير كبيرا . شكرا للكاتب و الأديب الكبير يوسف الشريف ، و الحق أن الكلمات تعجز عنى الإيفاء له بما يستحقه التقدير و الامتنان . و الشكر موصول للأستاذ الكاتب يونس الفنادي . و يظل المثقفون الوطنيون من أمثال يوسف الشريف هم ضمير الوطن .
آخر الأخبار