كتب ومطبوعات

كتاب "القدس في السينما" جديد المكتبة السينمائية العربية

ليبيا المستقبل | 2017/01/05 على الساعة 18:13

ليبيا المستقبل - القاهرة: صدر ضمن مطبوعات مهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي الدورة 32، كتاب (القدس في السينما)، كتابة واعداد الناقد السينمائي، عماد النويري، ضمن مبادرة الاحتفال بالقدس عاصمة للسينما العربية والتي أطلقها مهرجان الاسكندرية السينمائي في دورته الاخيرة 2016. ويتضمن الكتاب ستة أبواب عن: صورة القدس في السينما الصهيونية (ماقبل انشاء الدولة)، صورة القدس في السينما الاسرائيلية)مابعد انشاء الدولة)، هوليوود والقدس وصورة الفلسطيني. وصورة القدس في السينما الفلسطينية، السينما العربية، والسينما الاوروبية، ولأول مرة يتضمن الكتاب فيلموغرافيا عن الأفلام التي صورت في القدس منذ ظهور السينما وحتى الان.

في كتابه يؤكد الكاتب، أن هناك حالة من التماس والتقاطع بين ماانتجته السينما الفلسطينية من أفلام بشكل عام، تخص الفلسطيني المقاوم، وبين تلك الأفلام التي صورت القدس، ووثقت للتاريخ والحكايات، ويلقي الكاتب الضوء على السينما الفلسطينية كبداية تاريخية، ويمر أحيانا على ماانتجته هذه السينما، والتي في اغلب نتاجاتها تردد أصداء لما حدث ومايحدث في المدينة المقدسة. جاء في مقدمة الكتاب: (هو مجرد محاولة للتعرف على أهم الأفلام التي تم تصويرها في القدس، أو عن القدس، سواء تلك التي حققهاالفلسطيني أو غيره. ومحاولة معرفة كيف ظهرت القدس في تلك الأفلام؟، كيف ظهر الناس وظهرت الشوارع والبيوت. كيف كانت الصور وأصبحت، بعد تحريفها، وأحيانا تزويرها).

في الباب الأول وتحت عنوان (صورة القدس في السينما الاسرائيلية – ماقبل اعلان الدوله) يوضح الكاتب أن صورة مشرفة عن فلسطين واليهود الذين يبنون الوطن القومي الجديد كان واحدا من أهم المهام الملقاة على عاتق السينما التي لعبت دورا محوريا في سياسة الدعاية الصهيونية بجانبها الوثائقي، ثم الروائي، منذ ظهورها وحتى قيام دولة اسرائيل في العام 1948. ويوضح الكاتب أن هدف الحركة الصهيونية قبل انشاء دولة اسرائيل اثبات أن لليهود حقا تاريخيا في عموم فلسطين خاصة القدس باعتبارها العاصمة الابديه، ودعوة يهود العالم للهجرة اليها، حتى يستقروا في أرضها.

كلمات مفاتيح : كتب، القدس،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق علي اقتراح مجموعة من النواب تغيير علم ليبيا ونشيدها الرسمي؟
نعم
لا
لا بد من استفتاء الشعب
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل