حقوق الانسان

الحرشاني: ألف تونسي انضموا إلى "داعش" في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/09/07 على الساعة 07:03

ليبيا المستقبل (عن أ ف ب): أكد وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني أمس الثلاثاء أن نحو ألف تونسي يقاتلون مع "داعش" في ليبيا وأنهم يشكلون تهديدا لتونس. وقال الحرشاني على هامش مؤتمر حول الأمن في باريس إنه من "المبالغ به" القول بأن ألفين إلى 3 آلاف تونسي يقاتلون في ليبيا، مضيفا "أنهم في حدود الألف". وعن المتطرفين الذين تم طردهم من سرت شمال ليبيا قال الوزير "من المرجح أن يتجه بعضهم جنوبا وبعضهم نحو الغرب". وقال إنهم لا يعودون اليوم "بأعداد كبيرة" إلى تونس ولكن "علينا أن نبقى حذرين"، مشيرا إلى أن بينهم من يحملون الجنسيتين التونسية والفرنسية.
وأسف الحرشاني لغياب استراتيجية إقليمية لمواجهة مشكلة المقاتلين الأجانب في ليبيا وقال إن "البلدان تتعامل مع المسألة يوما بيوم". وأضاف: "الحرب على الإرهاب هي حرب شاملة. إذا عالجنا الإرهاب فقط على المستوى الأمني والعسكري فسنخسر الحرب". وتابع: "الإرهاب فكرة، إنه ثقافة تغرس في عقول الشباب. ينبغي استحداث نوع جديد من التعليم واعتماد خطاب ديني مختلف ينبغي تعليم الشباب بأن الإسلام مختلف عن هذا وإلا فسنكون بعد سنوات أمام وحش أكثر خطورة من داعش".

al-zawi | 07/09/2016 على الساعة 15:42
well said drregia
Agree with everything said by Mr Hasan Dreegia. Tunis, instead of looking at ways to provide proper jobs for the hundreds of thousands of unemployed young, they decided to build a wall along the border with Libya? How pathetic? Wonder who gave them the stupid idea? Building walls along borders is a hot topic in America? Who shall pay for it? It is not Mexico, is it? No.
Hasan Dreegia | 07/09/2016 على الساعة 09:07
Tunisian Youths
Tunisians constitute the largest number of Daesh fighters in Libya and elsewhere. Did the Tunisian government ever wonder why? The reasons are quite obvious. Lack of employment and ignorance. They have absolutely nothing to do with Islam as a religion and they join Deash in droves because of the financial benefits nothing else. Hold your youths within your damn borders and deal with them and their problems instead of turning a blind eye and letting them slip through the border to other countries. The Tunisian government is simply exporting their problem to other nations and they are OK with that as long as nothing happens in Tunis.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل