حقوق الانسان

تونس: اتحاد المرأة يؤكد غياب التشريع لمواجهة العنف ضد النساء

ليبيا المستقبل | 2017/07/24 على الساعة 22:22

ليبيا المستقبل: قالت راضية الجربي، رئيسة اتحاد المرأة التونسية، اليوم الإثنين، إن هناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى ظاهرة العنف ضد المرأة في العالم العربي بشكل عام، منها الموروث الثقافي أو السلوك الاجتماعي العرفية، بالإضافة إلى غياب التشريعات التي تحمي المرأة، وكذلك ضعف ثقافة النساء والقوانين، مشددة على أن هناك الكثير من الأوضاع التي تحتاج إلى التغيير أدت إلى ارتفاع نسبة العنف ضد المرأة في العالم العربي.

وأضافت الجربي، خلال حوارها عبر النشرة الإخبارية على شاشة الغد، أن القوانين في تونس تعطي للمرأة مكانة مميزة بالنسبة لباقي الدول العربية، ممثلة في قانون الأسرة، موضحة أنه ليس هناك تشريع خاص بالعنف أو يكرس المساواة بين الرجل والمرأة، موضحة أن النصوص في تونس جنائية تنطبق على كل التونسيين.

وأوضحت الجربي، أن هناك بعض القوانين التي تسمح للجاني بالإفلات من العقاب، وعدم تشجيع النساء للشكوى والتقدم للحصول على حقها، فيخترن الصمت، بالإضافة إلى غلاء كلفة التقاضي، وعدم ضمان الحصول على نتائج إيجابية، لافتة إلى أن الأوضاع في تونس مثلها مثل العالم العربي.

من جهة اخرى، قالت رئيسة الإتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي، ان مشروع القانون الأساسي للقضاء على العنف ضد المرأة شامل وليس فيه آليات جزرية فحسب بل آليات لتغيير العقلية وتثقيف المجتمع بضرورة إحترام حقوق المرأة وكرامتها. واشارت في تصريح صحفي، الى أن نصف نساء تونس، حسب دراسة صدرت مؤخرا، تعرضوا إلى العنف، سواء مادي أو معنوي أو إقتصادي، مرة في حياتهم على الأقل، وأن العنف منتشر في كل ولاية من الجمهورية بنسبة 70 %.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار