حقوق الانسان

الورفلي في شريط تصفية جديد، والمعلقون يصفون الطريقة بـ"الداعشية"

ليبيا المستقبل | 2017/07/23 على الساعة 21:40

ليبيا المستقبل: ظهر آمر المحاور في "القوات الخاصة - الصاعقة" محمود الورفلي، مجددا، في شريط فيديو تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، وهو بصدد الإشراف على تصفية عدد كبير من المحتجزين. ويظهر الورفلي وهو يعطي الأوامر لعدد من المسلحين بإطلاق النار على رؤوس المحتجزين الذين يرتدون أزياء برتقالية وقد قيدت أيديهم للخلف ووضعت أشرطة سوداء على عيونهم. ووصف معلقون طريقة التصفية الأخيرة بـ"الداعشية"، باعتبارها احتوت على تفاصيل مشهدية من عمليات تصفية بثها تنظيم الدولة في أشرطة سابقة كالأزياء البرتقالية ووضع الضحايا في صفوف وتقييد أيدهم إلى الخلف. يذكر أن الورفلي ظهر في العديد من الأشرطة السابقة أثناء قيامه بتصفية محتجزين، معتبرا ما يقوم به "تقربا إلى الله".


 

 

الورفلي في شريط تصفية جديد، والمعلقون يصفون الطريقة بـ"الداعشية"

Posted by ‎Libya Al-Mostakbal ليبيا المستقبل‎ on Sunday, July 23, 2017

 

عبد الله | 26/07/2017 على الساعة 12:15
الإسلام فعل وليس قول...
إلى إبراهيم ناجي: ومن قال لك أن هؤلاء مسلمون حقاً؟! االإسلام ليس شعار يرفع، إنه سلوك، فلا يهمني في شي صلاة المصلي، أو صيامه، أو حجه، أو نطقه بالشهادتين ما يهمني هو السلوك، وبالتالي يدل واقع ما يسمى المجتمعات الإسلامية عامة لا سيما العربية منها والإفريقية إنها ليست مجتمعات إلاسلامية ولكنها تدعي أنها كذلك إذ يفترض لو كانت حقاً إسلامية أن تكون قبلة الهجرات وليست مصدر الهجرات!!!
ليبي متجنس | 24/07/2017 على الساعة 21:34
تحية
الى ابن بنغازي الجريحة لقد عبرت عما يجول في خاطر كل الليبيين الشرفاء الذين يستنكرون أفعال المجرم الورفلي. هولاء هم شهداء عند ربهم. أما السادي الشاذ المدعو الورفلي سيكون مصيره جهنم بإذن الله.
احمد عمر ... الزاوية الغربية | 24/07/2017 على الساعة 20:50
سرقة الحلم
كان حلمنا هو ازالة نظام القذافي واقامة دولة مدنية يسودها القانون ويعمها الرخاء.... لهذا خرجنا في ثورتنا المباركة في السابع عشرة من فبراير لنحقق هذا الحلم.... واستبشرنا خيرا بسقوط التظام السابق وانتصار ثورتنا .... لكن صحونا على كابوس حفتر وكرامته والسيسي وانقلابه والامارات واطماعها فتحالفوا جميعا لسرقة حلمنا .... فمانراه في هذه المشاهد الا كابوس يحكي ماوصلت اليه الامور في بنغازي تحت كرامة حفتر ومكر المصريين واموال ابي ظبي .... نعم لقد سرقوا جميعهم الحلم ولكن لن يدوم طويلا فسترجع الفرحة ويعم الرخاء ويسود القانون ويذهب حفتر ومليشياته الي مزبلة التاريخ كما ذهب من قبله معمر وازلامه ....
ابن بنغازي الجريحة | 24/07/2017 على الساعة 17:05
احذروا أمثال هؤلاء ،فإنهم يؤسسون لحكم عسكري بغيض، لا مكان فيه لدولة القانون !؟
ماهذا وما هذه الوحشية يا ورفلي؟! انكون مثل الدواعش ؟! يا من مرغت شرف العسكرية الليبية في التراب ، أيقتل الاسري وعلي مرأي ومسمع من العالم ؟! أين المحاكم والقضاء العسكري ؟! أقول صارخاً احذروا أمثال هؤلاء فإنهم يؤسسون لحكم عسكري عنوانه الاٍرهاب بالحديد والنار ، ويحاولون انتزاع حلمنا في بناء دولة العدل والقانون ... ثم هؤلاء الدواعش وان كنّا ندين فعالهم الظالمة المجرمة في حق البلاد والعباد ، اعلم انهم مازالوا اخوة لنا وأبناءنا ،ونساءهم اخوات لنا وبناتنا ،وابناءهم هم آباءنا، لن نتبرأ منهم أبداً بل نتبرأ من فعالهم الظالمة في حق شعبنا ونتبرأ كذلك من فعلك المجرم الذي لا يقل إجرماً عن إجرامهم واجرام امثالك ممن ألحق العار والشنار علي مؤسسة جيشنا الباسل الابّي عنوان " كرامتنا " ألا تباً وبعداً من أفعالك المتوحشة المجرمة التي لا تمت الي بني البشر في شئ !!! والي الله المشتكي وهو حسبنا وحده !!!.
عبدالحق عبدالجبار | 24/07/2017 على الساعة 13:48
الي الاستاذ مرعي
سامحك الله يا مرعي سامحك الله اتهامك ليس في محله استنكار الشريط او التحقق منه ليس يعني الشماته يا اخي بل لو اتضح ان هذا الشريط مزور فانه من مصلحة مستقبل ليبيا و الليبيين وان غير ذلك فعلي ليبيا السلام
مرعي | 24/07/2017 على الساعة 11:17
عيب
سؤال للمعلق عبد الحق وغيره من الشامتون في قتل الأبرياء على يد سفاح، لو كان أحد هؤلاء الضحايا شقيق أو ابن أو قريب لكم ماذا سيكون تعليقكم؟!! الرجولة ليست في كتابة التعليقات في المقاهي وفي البيوت، والاستهزاء بقتل الأبرياء!!
علي الصادق | 24/07/2017 على الساعة 10:48
ارهاب + ارهاب
ان يتم اعدام من تم محاكمتهم من قبل محكمة عسكرية في طروف ما يسمى برفع درجة الاستعداد للحالة الكاملة " ظروف الحرب " فهذا عمل ينص عليه القانون العسكري " الاعدام رميا بالرصاص لمن تتبت عليه الخيانة " ولكن الذي لا يقبل هو بث وإعادة بث هذا الشريط عبر وسائل التواصل الاجتماعي انه الارهاب الاعلامي ... ارجوكم لا تعيدوا بث هذه الصور وعلينا ان نطالب بمحاكمة كل الخونة وكل من تسبب في تدمير وقتل الشعب الليبي وكان سببا في تشريد وتهجير الليبيين ونهب امواله باسم الدين او باسم الدفاع عن الثورة ..
حسين الرياني | 24/07/2017 على الساعة 08:44
الورفلي في شريط تصفية جديد، والمعلقون يصفون الطريقة بـ"الداعشية"
مجازر ارتكبت بشعة تجدث بليبيا تصفية الاسرى بالحاويات و معسكر الهضبه بالحرق من قبل عصابة القذافي...وتصفية الاسرى من الزنتان والرجبان بعملية قسورة و الفجر باعدامهم بالاسلحة 14.5 .. و الذبح والتكثيل بمنتسبي الجيش ضباط وافراد.و مذبحة معسكر الصاعقه في ابوعطني وتفجير الكلية الفنية و ساحة الكيش.. ابشع ما اتذكره تصفية عائلة أل حرير بمدينة درنه و التمثيل بجثثهم من قبل الدواعش و مايحدث بورشقانه من الخطف و والتعذيب و القتل والحرق بطرق بشعة ..ما يحدث بالسجون السرية للمليشيات . انها ثقافة القتل و الانتقام الني اصبحت هاجس ينثشر في المجتمع ليبيا...فليس النقيب الورفلي فقط يجب ام يدان فهو عسكري و هذا امر طبيعي في الحروب التي تحدث في الصراعات حدثت في جنوب امريكيا في منتصف السبيعنيات بتشلي و سلفادور و في بعض الدول افلاريقية والجزائر ليس ببعيد و دول البلقان و العراق و سوريا وها هي ليبيا تاخذ نصيبها.
ابو خليفة | 24/07/2017 على الساعة 08:19
للذين يحلمون بحفتر في طرابلس
هذا هو ما سيحصل إذا وصل مشيركم لأي مكان، لكن إذا وصل إلى طرابلس فسيكون القتلى بالألاف على يد قائد المحاور ومن وراءه المشير الصنديد. وستكون المجزرة مدعمة بفتوى من البيضاء بطبيعة الحال. عندها ستذكرون المعتدلين بخير وستندمون على حربكم للشيخ الصادق و الاخوان المسلمين..!
ابراهيم بن نجي | 24/07/2017 على الساعة 06:34
سماحة الاسلام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إفعلوا ما بدا لكم وأظهروا للعالم كله إفلاسكم الاخلاقي و الاجتماعي وإفلاس من علمكم الدين. سيعرف العالم ومن خلال أفعالكم "كل الاطراف " مدى سداجة وكذب من يتحدث على " سماحة الاسلام ".
عبدالحق عبدالجبار | 24/07/2017 على الساعة 01:17
اللهم اجعلني غبي ولكن ...
اللهم اجعلني غبي ولكن ابحث عن أشياء تجعل كل ليبي يدخل للجنة و ينجي من النار و لنا في المقاطع المزورة أمثلة كثيرة ...جزاك الله خير رمزي الجبر انك كنت رمز الأدب وحسن الحديث و كامل الاحترام
رمزي الجبو | 23/07/2017 على الساعة 23:43
السذاج
بعض التعليقات تقول بان هذا الفيديو مركب وكانا هذا المجرم لم يقتل من قبل امام الكاميرات ويدعي انه تقرب الى الله او انا مشايخ المداخلة لم يكفرو ويطلقوا اسم خوارج على كل من لا يتبع منهجهم من اخوان واباضية ويحللون قتلهم على شاشات التليفزيون وأقول لهولاء الاغبياء الذين يجدون العذر لهولاء القتلة إنكم لا تختلفون عنهم وانكم مشتركون في الجريمة
ليبي متجنس | 23/07/2017 على الساعة 23:16
سفاح
بداية النهاية لعملية الكرامة، قبيلة ورفله عليها التبرو من هذا السفاح القاتل الذي رجع بنا إلى العصور الوسطى، لا حول ولا قوة الا بالله.
ابن ليبيا | 23/07/2017 على الساعة 23:07
اشك في صحتة
لماذا هذا الشريط يعرض الان "التوقيت"؟ ...من المستفيد من عرضة؟ ...رغم الشك في صحتة !!!...المختصين في عمل "المونتاج" يستطيعوا تأكيدة او نفية ...لك الله ياليبيا.
زيدان زايد | 23/07/2017 على الساعة 22:51
اخشي ان تكون مركبه الصوره تركيب صورة الوفلي علي مشهد اعدام في سوريا
اخشي ان تكون مركبه الصوره تركيب صورة الوفلي علي مشهد اعدام في سوريا او العراق لان البدل البرتقاليه هذه داعش هي من يلبسها لمن اراد اعدامهم اما الورفلي لم يسبق لنا ان رأيناه البس من اعدمهم بدل برتقاليه
ولد اماطين | 23/07/2017 على الساعة 22:31
اهو السؤال
من هي الجهة التي يتبع لها ما يسمى حفتر والورفلي ؟ هل هم تابعون - ماليا و إداريا - لحكومة الثني ام مسؤل عنهم القائد الاعلى الحاج عقيلة ؟ هل هم تابعون للمجلس العسكري بنغازي (بدليل تمركزهم في مدينة بنغازي) ؟ هل هم تابعون لحكومة دار الافتاء برئاسة المداخلة الوهابية التكفيرية الضالة ؟ هل هم تابعون - تراتبيا - لرئاسة الأركان في وزارة دفاع حكومة الثني.. اما انها فرقة من فرق الوهابية الضالة و هل تصرف لهم رواتبهم بموافقة كل من مصرف ليبيا المركزي و وزارة المالية في حكومة الثني ..أجيبوا .. من يدفع رواتب هؤلاء المجرمين ؟
عبدالحق عبدالجبار | 23/07/2017 على الساعة 22:11
بدأت أشك في هذه الاشرطة
انا بدأت أشك في هذه الاشرطة .... زعمة يا جماعة هذه من انواع اشرطة الجزيرة ... انقولوا ان شاء الله هذه الاشرطة ليست حقيقية بس ... لو وصلت ليبيا الي هذا الحد قولوا عليكم السلام
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 23/07/2017 على الساعة 21:59
اسلوب الانتقام لن يحل المشكلة بل سيعقدها
ومرة أخرى اذكر بأن اسلوب ألإنتقام غير مباح دينيا وإنسانيا وكان يجب أن يترك امر المعتقلين للقضاء ليصدر الحكم فيهم إن ثبت ارتكابهم لجرائم القتل والتخريب وهو ما كان افضل مما نحن فيه الآن من إحراج أمام العالم٠ وادعوا الله أن يصفي القلوب ويؤلف بين اهلنا فى داخل الوطن ونترك العدل يأخذ مجراه٠ اسلوب الانتقام لن يحل المشكلة بل سيعقدها لانه ستكون مسلسل قتل البعض للبعض الآخر بدون نهاية وبذلك يفشل المجتمع وينتشر بينهم الحقد وتقسى القلوب وتنتفى بينهم الرحمة لاسمح الله٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
آخر الأخبار