أخبار محلية

موظفو جمعية الدعوة الاسلامية يستغيثون بالمجلس الرئاسي

ليبيا المستقبل | 2017/06/19 على الساعة 04:44

ليبيا المستقبل: قام موظفو جمعية الدعوة الاسلامية العالمية، صباح يوم الأحد، بطرد اللجنة التسييرية لجمعية الدعوة الإسلامية العالمية برئاسة الدكتور صالح الفاخري. كما قاموا بطرد مدراء بعض المكاتب، ويرجع السبب لما عاناه الموظفون والجمعية من ظلم أدى لتوقف عمل المكاتب وبيع بعض ممتلكات الجمعية بالخارج. ويطالب موظفو الجمعية المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بسرعة إصدار قرار بتشكيل لجنة من الجمعية مطلعة على عملها الإنساني والإغاثي والتربوي، كما يطالبون بالتحقيق في الفساد المالي للجنة والتي من بينها بيع ممتلكات للجمعية بالخارج. وسينضم للموظفين باقي زملائهم في كلية الدعوة الإسلامية ومجمع ذات العماد الاستثماري.

جمال الدين صديق | 15/07/2017 على الساعة 11:06
أعيب من العيب ولكن ورقة التوت سقطت
السلام عليكم...يا اخوة الا يستحون أؤلئك الذين يدعون الاسلام وهم يماطلون أو لايدفعون مكافآت الدعاة والمدرسين لمدة 4سنوات ....بات الناس الناس يترحمون على أيام القذافي لإاين فساد القذافي من هؤلاء....اناس يسألون المشايخ في الفضائيات ويقولون مرتباتنا تنزل لنا ونحن لانعمل هكذا سمعناهم في ليبيون وليبيات يسألون شيوخ بالامارات والسعودية وغيرها....والانكى أن الميزانية مرصودة وموجودة فقط تحتاج لمن يرسلها للبنك؟ بل بعض المكاتب التابعة لجمعية الدعوة كالفلبين وفيتنام يدفعون لهم بانتظام وأما باقي الدعاة فهذه السنة الرابعة لم يدفعوا لهم مليما واحدا مع أن مرتباتهم ضئيلة جدا...والله أنا انصح هؤلاء باللجوء للأمم المتحدة والشكوى لاغلاف هذه الجمعية التي أصبحت بايد غير أمينة...والله لو كان واحد من الالف من الحصافة لأابقى هؤلاء على هذه المؤسسة لاثبات ولو نفاقا انهم يحصرون على الدين أو انهم افضل من القذافي...على العموم هؤلاء اجانب ونطلب منهم فضح هؤلاء المنافقين وعدم السماح لهم بدخول بلدانهم..الله أكبر اربع سنوات لم يدفعولا لهم...خلاص اغلقوها واعطوهم حقوقهم و اغلقوها ...ليت القذافي يعود يوما
عبد الله | 19/06/2017 على الساعة 11:08
شكراً لكم...
شكراً لك أيها الموظفون الشرفاء عروا الخونة اللصوص عديمي الدين والوطنية، وليت كل الموظفين الآخرين يقتدوا بكم ويثورا على الفساد الذي صار مسيطراً على كل المرافق تقريباً سيطرة كاملة لا سيما في السفارات المليئة موظفين أضعاف أضعاف أضعاف حاجة تلك السفارات وهو هدر واضح للعملة الصعبة المحدودة أصلا، الخزي والعار للخونة أعداء ليبيا الفعليين...
آخر الأخبار