أهم الأخبار

صوان يلتقي مليت لمناقشة الوضع السياسي في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/09/01 على الساعة 01:01

ليبيا المستقبل (حزب العدالة والبناء): التقى السيد "محمد صوان" رئيس حزب العدالة والبناء اليوم الأربعاء مع كل من سعادة السفير البريطاني "بيتر ميلت" ومبعوث رئيسة الوزراء البريطانية "قوين جنكس"، والمدير العام للشرق الأوسط وأفريقيا بوزارة الخارجية البريطانية. وتركز اللقاء حول الوضع السياسي في ليبيا والتداعيات الأخيرة المتعلقة بتطبيق الاتفاق وخاصة مجلس النواب والمجلس الرئاسي ودور المجتمع الدولي في دعم وإنجاح الاتفاق السياسي، إضافة إلى جلسة أطراف الحوار المزمع عقدها في تونس يومي الخامس والسادس من سبتمبر القادم."صوان" وفي معرض حديثه عن التداعيات الأخيرة، جدّد تأكيده على أن الاتفاق السياسي هو الإطار الذي يجب أن يلتزم به كل الأطراف، وعلى المجتمع الدولي تقديم الدعم وفقا لذلك واتخاذ موقف واضح من الدول التي تدعم الأطراف المعرقلة للاتفاق.
كما بيّن "صوان" أن انقسام البرلمان وعدم انضوائه تحت الاتفاق السياسي ليستمد شرعيته منه وعدم إيفائه بالاستحقاقات المطلوبة منه هي العائق أمام الأجسام الأخرى المنبثقة من الاتفاق لأداء مهامها بالشكل الصحيح. وحول ما يطرحه البعض من إجراء تعديلات عن الاتفاق السياسي، أوضح "صوان" أن تعديل أي بند من بنود الاتفاق السياسي سوف تفتح المجال لتعديلات أخرى وبالتالي انهيار الاتفاق بالكامل. وفي تعليق عما يطرحه البعض من صعوبة الاتفاق داخل المجلس الرئاسي ويعزو ذلك إلى كثرة الأعضاء، أكد "صوان" أنه من المتوقع من كل الأطراف أن تواجه المجلس الرئاسي مشكلة صعوبة الإجماع على القرارات بهذا العدد خاصة في التفاصيل والجزئيات، أما حلحلة الملفات الأساسية مثل ملف النفط والملف الأمني والمصالحة الوطنية فيجب على المجلس الرئاسي أن يسارع بها لأنها محل اتفاق وهي أساس الحكم على مدى نجاح المجلس والاتفاق برمته.
كما أشاد رئيس الحزب بالتضحيات الكبيرة التي تبدلها قوات البنيان المرصوص، وعزى تحقيق هذه الانتصارات على ثالت إمارة لتنظيم الدولة داعش إلى قوة وعزيمة قوات البنيان، وإلى الحاضنة الشعبية الداعمة لهم وجهود المجلس الرئاسي في توفير الدعم المحلي والدولي. أما فيما يخص لقاء فريق الحوار بتونس، فقد أوضح "صوان" أن أبرز القضايا المطروحة على رأس جدول الأعمال هي حل إشكالية البرلمان والتزامه بتطبيق الاتفاق السياسي خاصة فيما يتعلق بالمواد 18-17-16. ومن جانبه أكد الوفد البريطاني على استمرار دعمهم للاتفاق السياسي ومخرجاته، وأنهم سيقومون بدور إيجابي للضغط على المعرقلين والدول الداعمة لهم.

اسماعيل | 01/09/2016 على الساعة 10:21
رقصة الزكار
ذات مرة سأل شخص أحد راقصي "الزكار": ألا تشعر بالحرج وانت تمارس هذه الرقصة المملة التافهة التي لا يرغب في مشاهدتها أحد؟ فأجاب الراقص: أنا لا أجيد شيئا إلا رقصة الزكار وليس أمامي من خيار إلا الاستمرار في الرقص بصرف النظر عن محبة الناس أو بغضهم لها. أتذكر هذه الحكاية الاسطورية كلما شاهدت أي شئ يتعلق بحزب الاخوان المسلمين. الناس لا ترغب في مجرد السماع به وهو يصر على أن يلاحق الاحداث حتى التافه منها ليبقى في الصورة.. عجبا لهؤلاء الزكار.
mustafa | 01/09/2016 على الساعة 06:54
صوروصورو مع مليث,
صوررو مع مليث الرجل يحب ليبيا اكثر منكم من طبرق الى راس اجدير وانثم من تونس الى سرم الشيخ والعاقل يفهم
زيدان زايد | 01/09/2016 على الساعة 06:39
مغالطات كثيره
اولا أي حزب تشكل في بلد تشهد فوضي السلاح وتشكل بدون ما يكون هناك قانون ينظم تشكيل الاحزاب السياسية وبدون مايفصح عن مصادر تمويله سيكون أشبه بتنظيم عصابي فلا يحق لكل عشره افراد ان يجتمعوا ويشكلوا حزب فعلي أي اساس هذا الصوان يستقبل في سياسيين اجانب فمن هو حتي يخوض في الشأن الليبي ومن فوضه علاوة كونه لم يجانبه الصواب وتلون في كلامه بلون ليس هو اللون السائد والذي يراه كل متابع للشأن الليبي عندما عزي الانتصار علي داعش سرت الي قوة وعزيمه الميليشيات والي الحاضنه الشعبيه الداعمه لهم كما يزعم وكما يريد ان يوهمنا فالشعب لا دعم الرئاسي ويتظاهره ضده فليش المغالطه فالانتصار راجع الي القوات الأمريكية والبريطانية والإيطالية التي علي ارض سرت ولديه أجهزة تكتشف سيارات داعش الملغومه وتفجرها قبل وصولها الي تجمعات البنيان فليش الطعم للزبد والشكر للترفاس فالفضل يرجع الي 92 غاره امريكيه جويه وأصابت اهدافها بدقة وألحلقت الضرر بقوات داعش فالبنيان الذي تزعم انه حرر سرت ظل 3 أشهر مرابط خارج سرت ولم يستطع الاقتراب فمن الواضع والمرئي ان عقيدة داعش القتاليه اقوي وتدريبها حرفي واقوي من ميليشيات مصراته المدنيه
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل