أهم الأخبار

عبدالعزيز: العودة للشرعية الدستورية المشروع الوطني لانقاذ ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/08/30 على الساعة 17:28

ليبيا المستقبل: قال وزير الخارجية الليبي الأسبق وعضو حراك العودة إلى الشرعية الدستورية محمد عبدالعزيز إنه تم طرح العودة للشرعية الدستورية وهي دولة الاستقلال لسنة 1951 المعدل 1963 حيث تم عرض كافة الأسباب للعودة إلى الشرعية الدستورية والتي منها أسباب تاريخية وسياسية وأمنية واقتصادية. وأوضح عبد العزيز في تصريحات صحفية وإعلامية أن العرض شمل أيضا أهم المزايا التي تتمخض عنها هذه المبادرة وتتخلص في إنهاء الفراغ الدستوري كما توفر إمكانية الاستجابة للالتزامات الدولية والمحلية في إطار العمل من خلال الدستور بدلا من إعلان الدستوري.
وأشار عبدالعزيز أن طرح مبادرة العودة للشرعية الدستورية "المشروع الوطني لإنقاذ ليبيا، مشيرًا إلى اتفاق الصخيرات الموقع بين الأطراف الليبية: "لم يعط الحل الأمثل حتى الآن"، وأن العودة للشرعية الدستورية "تعكس إرادة ليبيا وليس إملاء من الخارج، إنه المشروع الوطني الذي يوحد الليبيين". وأكد عبدالعزيز أنه تم وضع خارطة طريق لتأسيس دولة الاستقلال الثانية تبدأ من إعادة تفعيل دستور1951 المعدل العام 1963 الذي يضمن وحدة التراب الليبي وسيادة القانون والدخول في التزامات وعقود إقليمية ودولية" ثم بناء المؤسسات والانتهاء باستفتاء الشعب الليبي". وذكر عبدالعزيز أنه كان هناك شرح للخطوات لتطبيق المبادرة علي أن يكون هناك اتفاق لأعضاء المجلس ويتم التصويت عليها وبعد الموافقة سوف يتم التواصل مع المجتمع الدولي لعرض هذه المبادرة مع حملة إعلامية لشرح أهمية العودة للشرعية الدستورية للمواطن اللييي.

 

زيدان زايد | 30/08/2016 على الساعة 20:00
خطوه علي الدرب الصحيح
وفقك الله ومن معك استاذ محمد خطوه صحيحة 200% ولكنها سوف لن تروق لأعداء ليبيا وخاصه اطراف المستفيدين من إطالة أمد التشظي والخلاف الحاصل بين الليبيين اطراف اقليميه واطراف دوليه واطراف داخلية سينزل الخبر كالصاعقه عليهم لدي سماعهم ان ليبيين راشدين انقذوا ليبيا من حافه الهاويه نتمني لكم التوفيق وسيستغربوا هذا التطور في ليبيا جعلوها كتائب متناحره وسياسات متفاوته ليبيا التي كانت تملك ارقي واعظم الدساتير مما من بعض الدول تستعير فقرات من الدستور وبعضها الكويت استعان بليبي في كتابه دستورها
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل