أهم الأخبار

الدكتور عبد الله محمد الزروق في رحاب الله

إبراهيم محمد الهنقاري | 2016/08/28 على الساعة 19:38

بين الخشوع والدموع تلقيت صباح اليوم خبر رحيل واحد من أعز الأصدقاء وأعز الرفاق ، ذلك الباسم ابدا الضاحك ابدا الصادق ابدا في الجد وفي الهزل في العمل الجاد وفي اللهوالبريئ... لا تقولوا مات عبد الله الزروق بل قولوا انه ذهب ليسعد الأموات كما اسعد الأحياء.!

قضينا اجمل سنوات العمر معا في الجامعة الليبية. ثم فرقتنا الاقدار حينا من الدهر كان كلانا خلالها شيئا مذكورا. كنا نلتقي احيانا نستعيد تلك الأيام الجميلة. ونتذكر الزملاء والرفاق احمد بن خيال وعبدالكريم بللووالصويعي الأدهم واحمد المصراتي وعبد العظيم بعيووغيرهم من رفاق الدراسة الذين كانوا هم أعمدة النشاط المسرحي والترفيهي والثقافي خلال سنوات الدراسة الجامعية في بنغازي. 

رحل عنا عبدالله الزروق ولكنه ترك في قلوبنا الحب والامل والصدق والابتسامة الدائمة التي لم تكن تفارقه ابدا... رحل عنا رجل التربية والتعليم الذي كرس حياته لأشرف المهن وترك فراغا لن يقدر احد على تعويضه ولكن ذكراه ستظل حية بين رفاقه وتلاميذه وأصدقائه وكل من عرفه. 

نم قرير العين يا عبدالله... انا لفراقك لمحزونون... ولكنه قضاء الله الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا. علم الله انك ممن حسن عمله.

احر التعازي لآل الزروق جميعا. لاسرته القريبة ولرفاقه ولتلاميذه ولأصدقائه. ولا نقول الا ما يرضي ربنا "انا لله وانا اليه راجعون"... "كل من عليها فان. ويبقى وجه ربك ذوالجلال والاكرام".

صدق الله العظيم. 

ابراهيم محمد الهنقاري

نورالدين خليفة النمر | 29/08/2016 على الساعة 12:41
تعزية إلى الزروق
تعازي الحارة لآل الزروق ،إبنته المحترمة غادة عبدالله الزروق المسؤولة الإدارية بمركز الدراسات التاريخية بطرابلس ،واصدقائي أبناءأخيه المرحوم رمضان الزروق ،وأخويه ..والوسط الآكاديمي من جيله المؤسس للجامعة الليبية . يرحم الله الفقيد علامة من علامات زمن الوطنية الليبية وعطر طيّب من آطاييبها وإنّا لله وإنا إليه راجعون .
حسن محمد الأمين | 28/08/2016 على الساعة 23:41
اللهم اغفر له وارحمه
اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة... تعازينا الي أسرة الفقيد واهله واقاربه واصدقائه...وبارك الله فيك أستاذ ابراهيم. انا لله وانا اليه راجعون.
al-zawi | 28/08/2016 على الساعة 23:17
in memory of a fine man
Dr Abdullah Al-Zharoug left us recently after a short illness. Thank you to his friend for posting the fine piece about Dr Abdullah. Dr Abduallh born in Garian to one of the finest families in the area, was famous for his permanent smile and generous nature to everyone. He was completely modest and down to earth gentleman. He was one of the very few Libyan students to go to America in the early 60s and spent most of his life in the University avoiding being drawn into politics. I knew Dr Abdullah in Garian and met him again in England with his fine family. My sincere condolences and sympathy to his brothers Haj Khalifa and Jelani and to his family and relatives.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل