أهم الأخبار

حكومة الثني تطالب "الجنائية الدولية" بإيقاف الملاحقات ضد سيف القذافي

ليبيا المستقبل | 2016/08/07 على الساعة 13:49

ليبيا المستقبل: وجه وزير العدل بالحكومة الليبية المؤقتة – البيضاء كتابا إلى رئيس الدائرة التمهيدية بمحكمة الجنايات الدولية طالبه فيها بـ"إيقاف الملاحقات والمتابعات الصادرة بحق المواطن سيف الإسلام القذافي". وبرر وزير العدل بحكومة الثني طلبه بـ"كون سيف الإسلام القذافي سبق وأن حوكم أمام القضاء الليبي عن ذات الأفعال المطلوب بشأنها أمام محكمة الجنايات الدولية"، على حد وصفه.

البهلول | 07/08/2016 على الساعة 21:47
قرار اهل الحكمة
هذا الموقف الحكيم والشجاع من حكومة الثني يدل على بعد النظر والفكر الثاقب السليم حيث ان السيد سيف الاسلام ، وضع خطط لاخراج ليبيا من دائرة التخلف من خلال مشروع ليبيا الغد الذي كان من المفترض الان ان يغير الخارطة الليبية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وكنت مطلع على كل خطط مشروع ليبيا الغد الذي ضربه الاخوان الاغبياء وحلف الناتو الحاقد لاسباب سوف تظهرها الايام لتكشف كم الليبين اغبياء ومغفلين للاسف لانهم رفسوا باقدامهم الخير والان يدفعون الثمن ندم مضاعف . تحية لحكومة الثني وقرارها الشجاع الذي من شانه لم شمل الليبين الذين عرفوا الان الحقيقة بعد ان كشف الاخوان عن وجههم القبيح .
متابع | 07/08/2016 على الساعة 18:24
من وراء القضبان و نظرة غير
المتغطي بالايام عريان. مثل ليبي يجسد حالة الوهم التي قد تعتري بعض الأشخاص بإمتلاك المال أو السلطة أو القوة. ما يسمونه في ليبيا السلطة و الثروة و السلاح. كان القذافي الأب دائماً ما يحاول تأكيد هذه الكلمات أمام شعبه. لكن هل كانت بالفعل في أيدي الشعب أم مجرد دعاية لإيهام الناس بأنهم يملكون تلك الأشياء. بالفعل كان هناك طريق لتكون تلك الأشياء مقننة و بأيدي الناس عدا السلاح طبعاً. و هذا لا يحق إلا لجهات اعتبارية يحكمها القانون و تكون تحت رقابة سلطات المدنية. القذافي الأبن حاول أن يوجد طريقاً أفضل من نظام أبيه فيما يسمى بالجماهيرية الثانية. لكن الحرس القديم لوالده و الغوغائيون و النفعيون والمنافقون وقفوا أمام أي تغيير ممكن و حاولوا بشتى الطرق أن يبقوا النظام في حالته القديمة التي لم تتغير و إنما تتقلب من وجه الى أخر دون تحسن يذكر. في لحظة رهيبة حدث ما لم يكن في الحسبان و انفجرت عواطف الكبت التي طال عليها زمن الانتظار. الآن هناك بالتأكيد نظرة مختلفة من وراء القضبان عن الزمن و الناس عن تلك التي كانت وسط جموع الهادرين و الهاتفين بحياة القائد و النظام و الجماهيرية التي لا تغرب عنها الشمس.
زيدان زايد | 07/08/2016 على الساعة 17:26
خلاص انهت حكومه الثني
خلاص انجزت حكومه كل المهام المنوطه حلت مشاكل كل مشاكل الليبيين الطلقاء من سيوله ودقيق وكهرباء دواء وعلاج جرحي مدوده جراحهم بعدما تم رمي بعضهم في مستشفيات الاردن وبعضهم في تونس واجهون الاهمال لان حكومات ليبيا الثلاث مقصره في دفع مستحقات المستشفيات الاردنيه والتونسيه لاش ياعصابه الثني تتركوا الفرض وتآتوا بالسنه فهذه الفرقعه الاعلاميه تسمي في الليبيين ؟؟؟ ذكوره الشئ الآخر سيف حاله في الزنتان فوق الريح خارج السجن ولا داعي الأقل في وقتنا هذا لشطب الملاحقات الدوليه الا اذا اردتم ان يسافر خارج
سالم عمار | 07/08/2016 على الساعة 16:00
للخيانة عنوان
حكومة الثني غير شرعية و غير معترف بها و لن يقدم خطابهم هذا أو يؤخر و إنما هو دليل لأصحاب الضمير و للوطنيين الشرفاء ان عقيلة و حفتر و الثني قد خانوا دماء الشهداء و يريدون الإنبطاح مرة أخرى لتلك العائلة النثنه التي أفسدت ليبيا و ضيعت ثرواتها و إستباحت كل شئ الأعراض و الأموال بل وهدمت بيوت الله و نبشت قبور الأموات.
المعمري | 07/08/2016 على الساعة 14:26
ندامة فات ....
اللي ما يعرف كيف يسيرها المفروض ما يركبهاش. ليش الكذب من البداية الراجل ما دار شئ، لكن القطريين ارادوا تخريب بلادكم. انجريتوا وراء الجزيرة وتأمرتوا على الوطن وتوة ندمتوا. لكن للاسف الوقت فات.
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل