أهم الأخبار

عملية إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي تستعد للانطلاق

ليبيا المستقبل | 2016/07/27 على الساعة 14:33

- ثلاثة مشاريع استراتيجية قيد التنفيذ بعد تعيين الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير شركة "بي دبليو سي" كمستشار استراتيجي.

- "بي دبليو سي" تدعم دراسات  جدوى لمشروع إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي، ومشروع تطوير مستشفيات تخصصية ومشروع الطاقة شمسية.

ليبيل المستقبل: تستعد عملية إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي, التي تبلغ تكلفتها ملايين الدولارات، للانطلاق عقب تعيين الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير (LLIDF) شركة "بي دبليو سي" كمستشار استراتيجي. ويقوم الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير بدعم مشاريع تنموية في ليبيا كجزء من برنامج استثماري جديد يشمل إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي وتحويله إلى مطار عالمي المستوى. ويقع المشروع الجديد في مكان المطار السابق ومن المقرر أن تصل قدرته الاستيعابية إلى 5 ملايين مسافر سنوياً، على أن يجذب العديد من شركاء الطيران الجدد ويشجع على القيام بمشاريع تجارية واستثمارية قريبة من موقعه.
وبالإضافة إلى تعيينه ليقوم بتوفير خدمات استشارية لإعادة تطوير المطار، أوكلت إلى فريق عمل قسم البنية التحتية في "بي دبليو سي" المملكة المتحدة والشرق الأوسط مهمة توفير خدمات استشارية لدراستي جدوى منفصلتين لمستشفيات تخصصية جديدة ومشاريع طاقة شمسية في البلاد.
ويهدف البرنامج الذي يرتكز على إنشاء شبكة مستشفيات تخصصية متكاملة توفر خدمات صحية للفئات الأكثر عرضة للخطر في ليبيا، إلى التخفيف من اعتماد الدولة على دعم الرعاية الصحية الخارجية على المدى الطويل. ويدعم مشروع بناء محطات لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية الصديقة للبيئة في هون، جنوب غرب ليبيا، احتياجات ليبيا للطاقة حيث سيصل الحمل الذروي للكهرباء إلى 100 ميغاواط.
وتعد الاتفاقية التي تم  توقيعها في 2016 في لندن من قبل بدر بن عثمان، الرئيس التنفيذي للصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير، وشركاء "بي دبليو سي"، إيان باكستر، مايكل بيرنز، أحمد بيتالمال، وبرنارد حيدر، إنجازاً كبيراً يخدم الخطط الرامية إلى تطوير الاقتصاد الليبي.
وقال السيد بدر بن عثمان: "يسعدنا أن نتعاون مجدداً مع شركة "بي دبليو سي" كمستشار لمشاريعنا الاستراتيجية الثلاثة؛ وهي إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي وبناء شبكة مستشفيات تخصصية متكاملة فضلاً عن مشروع الطاقة الشمسية. إن ليبيا في أمس الحاجة إلى هذا النوع من المشاريع التي تلبي احتياجاتها في تحقيق الاستقرار والاستفادة الاجتماعية والاقتصادية والتخفيف من وطأة الأزمات".
ومن جهته، قال إيان باكستر، شريك "بي دبليو سي"، قسم البنية التحتية في لندن: "نحن ندرك مدى أهمية هذه المشاريع الثلاثة بالنسبة للصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير خصوصاً وليبيا عموماً. وفي حين سيمهد المطار للمزيد من العمليات التجارية، يساعد بناء مستشفيات تخصصية، تشمل أقسام خاصة بالأورام، والأمراض العصبية، وإعادة التأهيل، وأمراض القلب، على تحسين الخدمة الطبية ومعايير رعاية المرضى. ونحن سعداء بمواصلة تعاوننا مع الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير ونتطلع إلى الاستفادة من خبراتنا في القطاعات المحلية والعالمية والشراكات العامة والخاصة لدعم هذه الخطط التي تسهم في إعادة بناء الاقتصاد الليبي وبنيته التحتية".
وسيقود الفريق الاستشاري لمشروع إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي مايكل بيرنز، شريك "بي دبليو سي" في لندن، في حين سيقود دراسة الجدوى للمستشفيات التخصصية شريك "بي دبليو سي" في لندن إيان باكستر. أما دراسة الجدوى لمشروع الطاقة الشمسية فسيقودها  برنهارد حيدر، شريك "بي دبليو سي" في مصر. ومن جهته، سيشرف الدكتور أحمد بيتالمال  الشريك المسؤول في " بي دبليو سي " ليبيا على دراسات المشاريع الثلاثة.

نبذة عن بي دبليو سي
هدفنا في بي دبليو سي هو بناء الثقة في المجتمع وحل المشاكل الهامة. بي دبليو سي هي شبكة شركات متواجدة في 157 بلداً ويعمل لديها 208,000 موظف ملتزمين بتوفير أعلى معايير الجودة في خدمات التدقيق والضرائب والخدمات الاستشارية. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.pwc.com. تأسست بي دبليو سي في الشرق الأوسط منذ 40 عاماً ولديها شركات في البحرين ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وعُمان والأراضي التابعة للسلطة الفلسطينية وقطر والسعودية والإمارات، حيث يعمل بها حوالي (4,000) موظف. (www.pwc.com/me). بي دبليو سي تشير الى شبكة بي دبليو سي و/ أو واحدة أو أكثر من الشركات الأعضاء فيها، كل واحدة منها هي كيان قانوني مستقل.

الجندي المجهول | 31/07/2016 على الساعة 08:36
من يدفع؟؟؟
الجميع يعرف من حرق ود مر المطار العالمي لدولة ليبيا ..والجميع يعرف من دمر وحرق ابار النفط والخزانات ..الآن بدأ مشروع اعادة اصلاح المطار..جميل هذا الكلام ومطلب شعبي ورسمي ولكن من يدفع الفاتورة ؟؟ يفترض ان تتم محاكمة ومطالبة قادة وميليشيات من حرق المطار وهم معروفين للاجهزة الامنية وحتي للعامة ومطالبتهم بالدفع وبيع ممتلكاتهم حتي يسددوا ولو جزء من اعادة الاعمار عقابا لهم لما اقترفوه من جريمة في حق الوطن...يجب محاسبة كل من قتل عمدا وحرق عمدا و نهب عمدا وسرق...والا سيكون هذا منهاجا لكل من يعترض علي اي قرار حتي بفتح طريق ...هيبة الدولة اولا ...
جبران | 27/07/2016 على الساعة 16:07
الحكومة المعاقة
فعلا هذه الحكومة هي مضحكة للعالمين عاجزة عت تطوير منظومة الجوازات البسيطة تقدر على احداث مشاريع تنموية عملاقة لااعتقد نحن نريد من حكومة السراج منع التلاعب والسمسرة في جوازت سفر الليبي ا المواطن الليبي المقهور يجري بالشهور للحصول على جواز سفر تراه منذ ماقبل الفجر مثل المتسولين امام فروع الجوازت بسوق الجمعة والصريم وابو سليم وصلاح الدين يعامل من قبل الموظفين وكانه ليس مواطنا ليبيا في بلاده يكال له السب والضرب والاهانة من عناصر هدفها واضح وهو دفع المواطن المحتاج الى الحصول على جواز ان يدفع المعلوم ادروا ان المعلوم فقط الف دينار نقدا وعدا ومن لايدفع يضرب ويهان المواطن الليبي غلبان هو منذ الفجر والليالي ام في طوابير الخبزة او الجوازات او المصارف او المسشفيات للحصول على الدواء المعدوم على حكومة السراج ان تهتم باحتياجات المواطن وبعيد تحدثوا ان المشاريع الاستراتيجية .
صاحب الجنسية العالمية | 27/07/2016 على الساعة 15:28
تطوير المطار
في المنام تروها بلاد مقسمة لمعسكرين غري وشرقي جزء شرقي ذراعه العسكري يحكمه جنرال رجل في القبر والاخرى ستهوي قريبا غير قادر على تحرير محاور محدودة من سنتين واكثر وجزء غربي يحكمه الاسلاميون اللاسلاميون لا يعطون حتى جواز سفر للمواطنين ـ كهرباء غير متوفرة ومال معدوم فيأيها شذاذ الافاق على من تكذبون كلكم شذاذ افاق من موظف المصرف حتى مؤسسة الاستثمار الليبية
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل