أهم الأخبار

المونيتور الأميركي: سيف الإسلام القذافي قد يلعب دورا سياسيا في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/07/23 على الساعة 17:15

المرصد: سلط تقرير تحليلي نشره موقع المونيتور الإخباري الأميركي الضوء على الدور السياسي المحتمل أن يلعبه سيف الإسلام القذافي في المشهد الليبي بعد قرار صادر بشأن الإفراج عنه مؤخرا في إطار جهود للمصالحة الوطنية. التقرير نقل عن مصادر مقربة من سيف الإسلام بدأه في التواصل مقربين له في داخل وخارج ليبيا تمهيدا للإفصاح عن مشروعه لإنقاذ البلاد من الأزمات التي تعاني منها. التقرير كشف عن تهيئة سيف الإسلام ومساندته للعب دور سياسي بالبنية القبائلية من قبل قبائل دعمت والده عام 2011 ورفضت التغيير وترى فيه منقذاً وزعيما لها بأي عملية سياسية تحقق المصالحة وتوحد البلاد.

وتوقع التقرير أن تجد محاولات هذه القبائل صدى في الشارع الليبي لا سيما في ظل عجز "حكومة الوفاق" المدعومة أممياً ودولياً ومن سبقتها من “حكومات” في حل أزمات الكهرباء وشح السيولة وإرتفاع الأسعار. التقرير أشار إلى إمكانية قبول هذه القبائل الملتفة حول سيف الإسلام وقبيلته القذاذفة بتقديمه كممثل وحيد لهم لقبول أي إتفاق مصالحة يتم التوصل إليه في مقابل غفران "جرائم" إرتكبها من وصفهم التقرير بـ"المتمردون" منذ عام 2011 بحسب التقرير.

ويرى التقرير إخفاق القبائل بالتوحد بكيان واحد يقنع البعثة الأممية في ليبيا بإعتماده شريكاً بالحوارات التى ترعاها على الرغم من وجود كيان يدعى المجلس الأعلى للقبائل الليبية لإفتقار الكيان للدور السياسي. وأضاف بأن جميع المبعوثين الأمميين الذين تعاقبوا على ليبيا فشلوا بحل أزمتها لتجاهلهم الدور القبائل حيث لا يمكن أن يكون هنالك أي إستقرار من دون المشاركة الفاعلة لقبائل ورفلة وترهونة في المشهد العام للبلاد بحسب التقرير.

Salem | 25/07/2016 على الساعة 10:05
Choice and compare
The Prince Muhammad Al-Hassan and the fully implementation of our highly respected constitution of 1951 revised 1963 or Saif Al - Islam with the fully implementation of The Green Book - Three Parts
zayed binomran | 24/07/2016 على الساعة 01:27
الامير وليس سيف
اذا جرت انتخابات باشراف الأمم المتحدة فمن سيكتسحها هو الأمير محمد السنوسي الذى لم يقحم نفسه في مستنقع سبتمبر او فبراير، فهذا الرجل النبيل لم يطالب بحكم ولم يؤسس مليشيات تقتل وتسرق وتعذب الليبيين بل ولم يطالب حتى بحقوقه وحقوق اسرته مثل الكثيرين بل ظل بعيدا عن المناكفات فارضاً احترامه على الجميع بادبه واخلاقه وسياسته الحكيمة وظل على مسافة واحدة مع الجميع.
صلاح | 23/07/2016 على الساعة 23:11
ما آحلى الحياة في أحضان الغرب
الرجاء من كل المغتربين زيارة ليبيا اليوم لإستنشاق أنسام الحرية والتمتع برغد العيش قليلا قبل التعليق على المقالة .
عبدالحق عبدالجبار | 23/07/2016 على الساعة 22:28
ان كان الخيار فعليكم بالدلاع
ان كان الخيار ما بين الموجود و هذا الرجل و قامت الانتخابات النزيهه فانه سوف يكون حاكم ليبيا القادم .... قلت حاكم و ليس خادم الوطن و اهله ... و لكن يمكن يكون تعلم من اخطاء أبية و أخواته و الآخرين من حاشية ابوه و فبراير الذين اكثر من نصفهم من جماعته و جماعة أبية و كذلك أخطائه و الله اعلم و لهذا أقول لكم فكوكم من الخيار و خلوكم في الدلاع ... يلزم من ابعاد من في الساحة من احزاب و أشخاص و فتح باب الترشيح و الانتخابات النزيهه
amerina darhopy | 23/07/2016 على الساعة 22:10
credentials
lets turn both eyes shut on court proceedings etc. and try to recall the news about the Korean medical team that left the clinic in Kofra or somewhere else in the south visiualise the the building and the cark park infront of it, Saif was talking about Libya almostrakbal that will cost billions and billions but coulodn't get a group of men together to put 50,ooor brick togethe paint them nicely and setup a car park infront of it as appreciation for the people who live on top of some of the oil and water lakes which wont exceed 200,000 ! after 40 years of his father rulling the country
البهلول | 23/07/2016 على الساعة 21:40
هبة السماء سيف الاسلام
كم عانيننا من ظلم وغباء وقهر الاخوان المسلمين الذين دمروا كل شي حتى احلامنا تم تدميرها هؤلاء الاخوان لن تقوم لهم قائمة في ليبيا والعالم اجمع بسبب جرائمهم البشعة نعم الشعب الليبي عن بكرة ابيه سوف يقوف الى جانب سيف الاسلام من اجل توحيد ليبيا وبناء مستقبلها المشرق من خلال مشروع ليبيا الغد الذي اجهضه الاسلامين الاغبياء وجعلوا من ليبيا محرقة حرق الاخضر ةاليابس ان الشعب الليبي عرف الان من هم الشرفاء الذين يناضلون من اجل ليبيا المستقبل علينا جميعا ان نقف ضد مشروع اخوان اوردغان الذي دخل هو ايضا بغبائه في العد التنازلي نعم لسيف الذي ارسله الله في هذه الاوقات العصيبة لانتشالنا من الانهيار ومن دائرة التخلف التى ادخلنا فيها اخوان الضلالة والاهاب المتسترين برداء الدين والدين الاسلامي منهم براء نامل من المجاهد سيف الاسلام ان يسرع لانقاذنا وانا على ثقة تامة ان كل الليبين سوف يكونوا بجانب سيف في اي انتخابات قادمة وبانتخاب سيف الاسلام سوف يسود السلام وتزدهر الارض وتتفتح ابواب السماء لاستقبال دعوات الناس الطيبين بان يهب لنا الله سيف لانه سيف عدل وحق والليبين في امس الحاجة الى سيف فهل قبائلنا تكون بالوعد
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 23/07/2016 على الساعة 20:24
خرف يا موقع المونيتور الإخباري الأميركي، خرف واحلم وتفلسف
خرف يا موقع المونيتور الإخباري الأميركي، خرف واحلم وتفلسف٠ الطاغية المقبور وبزرته الشريرة مكروهة ومرفوضة فى ليبيا 17 فبراير٠ وحتى لو فرضتموه بالقوة سيتم تصفيته جسديا كما علمنا والده شيطان الانس المقبور بإذن الله عزوجل والله اكبر والحمدلله على أذنه بتسليط طيور قوات حلف الناتو عليه وعلى مرتزقته وكتائبه الشريرة الظالمة٠ خلاص لامكان لبزرة الطاغية المقبور ولا لابناء عمومته على ارض ليبيا الحرة إلى يوم القيامة بإذن الله عزوجل وعونه٠ وكل شئ بإذن الله٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير - اللهم امين
خالد | 23/07/2016 على الساعة 19:46
عوده سيف
تجليك خاطى يااخ نورى اذا ترشح سيف الاسلام للانتخابات وجرت انتخابات تجت اشراف الامم المتجده لن يقف اى احد امام سيف الاسلام وسيهزم خصومه هزيمه نكراء وتاريخيه لم تشهدها اى انتخابات فى العالم سيصوت الشعب الليبى لسيف على بكره ابيه الا القله القليله التى لاتسمن ولاتغنى من جوع وتتجاوز عشر الشعب الليبى سيصوت له تسعون بالمائه من الليبين وهذه ليست احلام بل حقيقه عليك ان تستعد لها لكى لا تنصدم مستقبلا
سالم | 23/07/2016 على الساعة 19:45
سيف هو الحل
انا متاكد لو جرت انتخابات اليوم سوف يفوز سيف الاسلام بنسبة لا تقل عن 70٪‏ لان اكبر قبائل ليبيا تدعمه و هناك شريحة كبيرة جدا من الشعب الليبي نادمة على الثورة الغير مباركة لان لم يأتي منها الا القتل و السرقة و خراب البلاد. نعم نظام القدافي كان دكتاتوري و لأكن لا يمكن لاأحد واعي ان يقول اليوم ان ثورة فبراير مباركة و أتت بما هو خير و أفضل للبلاد
نوري الشريف | 23/07/2016 على الساعة 19:14
الحالمين لعودة نظام الجماهيرية البائد.
سيف الإسلام واخوته كانوا يستمدون قوتهم من نظام والدهم وحاليا هذا النظام اختفي وتلاشي ومعمر القذافي مات ولم يعد له وجود، ولهذا لا سيف ولا اخوته ولا حتى قذاف الدم يملكون اى قوة يستطيعون من خلالها السيطرة على البلاد ،اما عملية التسويق لسيف فهى لا تعدو كونها مجرد خيالات وعواطف يقوم بها بعض الحالمين لعودة نظام الجماهيرية البائد.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل