أهم الأخبار

الغرياني يهاجم المجلس الرئاسي

ليبيا المستقبل | 2016/07/20 على الساعة 20:28

ليبيا المستقبل: شن الصادق الغرياني هجوما عنيفا على حكومة الوفاق الوطني التي اعتبر أنها "لم تفلح في أي شيء إلا في الاقتحامات والسطو والبلطجة"، مؤكدا أن "الأمور تزداد سوءا يوما بعد يوم"، إضافة إلى "ما يصدرون من بيانات تداهن وحفتر وعصابته ومن يقاتلون معه من الفرنسيين والأجانب". واعتبر الغرياني، في حديث لقناة التناصح، أن حكومة الوفاق "تدعم الأجنبي والمعتدين والبغاة والظالمين". ووجه الغرياني نداء إلى "ثوار سوق الجمعة" قال فيه "كيف تحرسون حكومة ظالمة؟"، على حد تعبيره.

عبدالحق عبدالجبار | 21/07/2016 على الساعة 04:08
الله يهديك يا استاذ احمد
الي الاستاذ احمد المحترم الله يهديك ليس هكذا يا اخي ليس هكذا العلامة مفتي البلاد و حامي العباد بعلمه انه يري أشياء نحن لا نراها و ان اخطاء فما علينا الا السؤال او ذكر الخطاء اما نعت مفتي البلاد هكذا لا يصح يا اخي لا يصح انا متاكد يا اخي ان مفتي البلاد لا يريد لا مال ولا كراسي و لكن اعلم انه يشعر او يؤمن بان إنجاح او تحقيق أهداف فبراير علي عاتقه و هذا حمل كبير
عبدالحق عبدالجبار | 21/07/2016 على الساعة 00:41
رد علي الأساتذة المحترمين الحارت و اقرأو مع فائق الاحترام
العياد بالله لا اعتقد اح يعتقد ان الشيخ العلامة مفتي الديار الصادق الغرياني اخواني و إنما نعتقدوا ان الاخوان استعملوه لمدة كما استعملوا الكثير و اعتقد ان العلامة يمكن كان برد الجميل الي العضو في الاخوان ألذي جلس العلامة في بيته ايام الانتفاضة و الله اعلم ...الذي اعتقده ان بعض الذين حولين الشيخ العلامة مفتي الديار لا يقلون له كل الحقيقة ... يا مفتي الديار الشعب الذي انت مسؤال عنه لا يريد لا رئاسي ولا الأعلي ولا البرلمان ولا المؤتمر و لا حفتر الشعب يريد انتخابات و دستور مستمد من الشريعة هل انت مع هذا او رافض لهذا... اما اخوان تركيا و علماني تركيا الفرق بينهم و بين اخوان ليبيا و علماني ليبيا هو حبهم و ولاهم لوطنهم و يستمدون شرعيتهم من شعبهم الوطن فوق الحزبية اما الهرواك الذين عندنا فهم لا يعرفوا كلمة وطن فهم يتبعون اسيادهم خارج الوطن
احمد | 21/07/2016 على الساعة 00:36
هذه كوارث الدولة الدينية
ما صدق حصل حاجة كرّش فيها.. نسى هذا المخلوق طيور الابابيل التي هلل لها بكل جوارحه.. ما يقوم به هذا الاخطل يدل دلالة واضحة على أن كل شئ قابل للتزوير والتشويه وسوء الاستعمال بما فيه الدين، ومن هنا يجب قطع الطريق على تجار الدين بالحيلولة دون قيام الدولة الدينية.
اقرأو | 20/07/2016 على الساعة 23:46
اقرأو
اقرأو لتحاججو الغريانى الذى الف كتبا وتشهد له الجامعات التى اعطت له الشهائد, السؤال لماذ الشعب التركى الذى هو ليس باخوانى وقف ظد الجيش الاقوى فى الشرق الاوسط مع ان اردوغان اخوانى لان الشعب يعرف اين يضع وطنه.وهل اخوان تركيا كويسبن وليبيا ظارين وهل علمانيين تركيا كويسبن وليبيا ظارين.اعتقد ان الليبيين ذوى البصيرة سيجاوبون؟
الحارث ... | 20/07/2016 على الساعة 23:40
المجلس الأخوانى والغريانى الأخوانى وهستريا الصاق التهم بالأخرين ....
هذا ياتى رداً على من يقول أن الشيخ الصادق الغريانى إخوانى وفى الوقت ذاته يقول إن المجلس الرئاسى أخوانى أو سيطر عليه الأخوان فى إطار هسترية محمومة أخونة كل شىء فى البلاد وربما حتى الشجر والحجر ... أ ليس هذا خلل ياعقال ؟ عليكم أن تختاورا الأن بين هذا أو ذاك وفك الإرتباط بينهما ...
One-eyed Jack | 20/07/2016 على الساعة 21:13
Khomeini
no one is good enough for him, he wants to be the one in charge, he wants to be the Khomeini of Libya, pure and simple....dream on Jack
مصباح بن زيتون | 20/07/2016 على الساعة 20:59
من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت
منذ ان ظهر اسمك وادعاء دورك في فبراير ٢٠١١ ونحن لا نرى لك حديثا ولا تصريحا إلا دعوتك للدمار والخلاف وتأييد جماعتك (جماعة الحق) على مجموعات الضلال من وجهة نظرك ولم نسمع منك ما يقرب بين العباد ويدعو الى التسامح والتقارب والتآلف والتضحية الخالصة للوطن وحق الدماء والحث على كلمة سواء لقد تدخلت في كل كبيرة وصغيرة ولم تبقي لنفسك الحيادية والحكمة والابتعاد عن الدعوة للخلاف دور المفتي غالبا ما يكون الوسطية وعدم الانحياز والدعوة للسلم والتقارب
متابع | 20/07/2016 على الساعة 20:57
التناقض و انعدام الرأي
لو كان هذا الرجل من قادة الرأي لقال الآتي: عليكم بوضع السلاح و الاحتكام الى الدين و الأخوة و العقل. و ليس لكم إلا الجلوس معاً للخروج ببلادكم مما هي فيه. هذا هو الواجب الديني و العقلي و الرأي الصائب لعدم إراقة الدماء و حماية الأنفس و الممتلكات. و بدل من ذلك يحرض طرف ضد طرف أخر و يظن أنه الوحيد على الحق و الصواب. متى يعرف هؤلاء أن الرأي الواحد لا يقود إلا الى مزيد من التصادم و المواجهة. و أما كون الفرنسيين يقاتلون مع حفتر، فقد خرجوا اليوم و قالوا أنهم كذلك مع البنيان المرصوص و مع حكومة الوفاق الوطني. أنهم يبحثون عن محاربة الارهاب مع هذا الطرف أو ذاك و لا يهمهم الاحراج لأي طرف. فليس في ليبيا من يستحق من طرفهم أن يراعوا فيه عدم الاحراج. فكل شيء على المكشوف في هذا البلد الذي بات لكل الأطراف أن تقول فيه ما تشاء. هل يمكن للغرياني وهو يدين الفرنسيين في شرق ليبيا أن يدينهم في وسطها حيث يشاركون مع قوى غربية أخرى في معارك سرت. أم أنه لا ينظر للأمور إلا بعين واحدة و هذا ما أكده بأقواله في عديد الأحداث. مرة يرى الفرنسيين مناصرين للشعب الليبي و مرة أخرى يراهم بغاة ظالمين معتدين.
عبدالحق عبدالجبار | 20/07/2016 على الساعة 20:51
جزء من حزب الفساد
الي مفتي الديار العلامة الصادق الغرياني انا أجيبك لماذا يحرصون الرئاسي و الأعلي وووو لأنهم جميعاً جزء من حزب الفساد و هذا الذي يجمعهم اما الأجنبي و البغاء و المعتدين كانوا يعلموا عن حزب الفساد اكثر منك ومني و من جميع الليبيين الشرفاء يا مفتي الديار الدعوة للدين تريد دولة و دستور و قوانين لا أستطيع ان اذكرك و انت صاحب العلم يا مفتي الديار بماذا فعل الرسول الكريم سيد الخلق اجمعين صلوات الله عليه و سلامه وعلي اله و صحبه اجمعين عندما دخل المدينة يا ايها الشيخ الجليل مفتي الديار لن يوحد البلاد و العباد الا الانتخابات النزيهه ثم عليك بالدعوة بالتي هي احسن و لك فائق الاحترام
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل