أهم الأخبار

"الدولة الإسلامية" يؤكد مقتل أبوعمر الشيشاني أحد أبرز قادته

ليبيا المستقبل | 2016/07/14 على الساعة 06:22

بي بي سي: ذكر موقع اعماق المرتبط بتنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية أن القيادي البارز في صفوفه ابوعمر الشيشاني، قتل الأربعاء في معارك جرت في العراق في منطقة الشرقاط جنوبي الموصل. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون قالت في أذار/ مارس الماضي إن الشيشاني الذي تصفه بوزير الحرب في التنظيم قتل في غارة جوية في سوريا، لكنها المرة الأولى التي يصدر عن تنظيم الدولة تصريحا يؤكد فيه خبر مقتله في العراق. ولم يتسن لبي بي سي التأكد من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

كما لم يصدر أي تصريح من الحكومة العراقية حول مقتل الشيشاني في منطقة الشرقاط الواقعة جنوب الموصل. ويقود الجيش العراقي عمليات عسكرية جنوب الموصل في محاولة لاستعادة مناطق من سيطرة تنظيم الدولة، وذلك بعد نجاحه في استعادة مدينة الفلوجة من مسلحي التنظيم في الأسابيع القليلة الماضية. كما يشارك التحالف الدولي بغارات جوية في تلك المناطق، حيث يقدم دعما جويا للقوات العراقية.

ويعد الشيشاني أحد أبرز قادة التنظيم المطلوبين دوليا، وقد رصدت واشنطن مبالغ بقيمة خمسة ملايين دولار أمريكي لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى إلقاء القبض عليه. وكان الشيشاني خاض القتال ضد القوات الروسية في الشيشان، قبل أن يلتحق عام 2006 بالخدمة الاجبارية في الجيش الجورجي، ثم خاض القتال ضد القوات الروسية للمرة الثانية عام 2008. وينحدر الشيشاني من وادي بانكيسي في جمهورية جورجيا، حيث تسكن غالبية من الشيشان. وكان ظهور الشيشاني مرة أخرى عام 2012 في شمال سوريا، حيث برز كأحد قادة مجموعة من "الجهايين الأجانب" في شمال سوريا.

وبعد ظهور تنظيم الدولة في سوريا، عين الشيشاني قائدا للتنظيم على مناطق شمال سوريا أواخر عام 2013. ويصف العديد من المتخصصين في الحركات المسلحة الشيشاني بأنه من أبرز الوجوه التي قادت معارك كبرى خاضها التنظيم في سوريا والعراق. وقال ريتشارد باريت من مجموعة سوفران الأمريكية المتخصصة في الأمن والاستخبارات: "إن تنظيم الدولة ينظر إلى المقاتلين الشيشان على أنهم من نخبة المقاتلين الأجانب في صفوفه نظرا إلى شجاعتهم في القتال". وأضاف باريت أن الشيشاني "لم يكن من القادة السياسيين للتنظيم، بقدر ما كان قائدا ميدانيا متخصصا في العمليات القتالية التي يخوضها التنظيم في المنطقة".

لكنه عرف أيضا بكونه مستشارا عسكريا مقربا من زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي، الذي قال أنصاره إنه يعتمد على الشيشاني بشدة. وكان الشيشاني عضوا بمجلس شورى الجماعة، وتم تعريفه في مقطع فيديو نشره التنظيم في 2014 بصفته القائد العسكري للتنظيم.

العقوري | 14/07/2016 على الساعة 07:45
ياقاتل الروح وين أتروح..؟
هذا هو المصير المحتوم لكل من قتل بريء وخطف آمن وشرد ساكن ...هذا هو مصير القتلة المتاجرين بالدين وهم أبعد مايكونوا عن الدين...بالله عليكم هذا المجرم الذي لايعرف حتي اللغة العربية لغة القرآن ماالذي أحضره لدول عربية ليقتل اهلها ويشردهم ؟؟ أحضرته اجهزة المخابرات ومن معهم من العملاء المحليين المرتزقة الذي يقبضون الدولار ليدمروا امكانيات العرب ويسرقوا خيراتها في مؤامرة كبيرة ضحكوا بها علي الشعوب بانها ربيع لهم سينقذهم من ويلات الظلم واذ بظلم اكبر وفساد اكبر ينزل علينا ...الي جهنم ايها الشيشاني المجرم وبئس المصير وانشائالله يلحق بك بقية من اتوا معك ومن كانوا معك في اقرب وقت اللهم آميييييييييييييييييييييييييييييييييين..
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل