أهم الأخبار

انتحار طفلين شقيقين في منطقة الماية

ليبيا المستقبل | 2017/04/18 على الساعة 22:00

ليبيا المستقبل: أفادت مصادر من منطقة الماية بورشفانة أن طفلين شقيقين فارقا الحياة بعد إقدامهما على الانتحار شنقا. وأضافت المصادر أن الطفلين من عائلة جويدة، ويدرس الطفل، في الصف الأول إعدادي، مواليد 2003، وشقيقته، في الصف الأول ابتدائي، مواليد 2010. وأضافت المصادر أن الطفلين انتحرا في حيز زمني يقدر بعشرين يوما، حيث انتحرت الطفلة قبل أن يلحق بها شقيقها. وقال والد الطفلين، في تصريح صحفي، أن حالتهما قبل الانتحار كانت طبيعية. يذكر أن مدينة البيضاء شهدت حالات انتحار متكررة، المدة الأخيرة، وتضاربت الإفادات بشأن أسبابها.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 25/04/2017 على الساعة 07:20
يكون لضعف الوازع الديني دور في انتشارظاهرة الأنتحار -2-
أما بالنسبة لحالات إنتحارالأطفال فاللوم يقع على الوالدين والجدود إن كانوا يعيشون معهم وأعمامهم وأخوالهم لأنه من الخطأ تجاهل الأطفال وتركهم بدون إشراف يومى على تحركاتهم٠ وهنا أذكركم بحديث الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته"! إن غياب الرعاية الأُسْرِية السليمة وتراجع القيم الدينية وغياب القدوة الذي يمثل الصبر والقوة وتحمل المسئولية في الأسرة والعمل والمحيطين بالمنتحر، لافتا إلى أن غياب الدفء المجتمعي، وغياب الصديق الحقيقي الوفي الذي يقف بجوار الصديق في وقت الشدة يسهم بشكل كبير في شعور المنتحر بالوحدة٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 25/04/2017 على الساعة 07:19
يكون لضعف الوازع الديني دور في انتشارظاهرة الأنتحار -1-
يكون لضعف الوازع الديني في بيئة أو مجتمع كمجتمعنا دور في انتشار بعض الظواهر السلبية، كا ظاهرة الأنتحار والعياذ بالله العلي العظيم من وسوسة الشيطان الرجيم لعنه الله٠ إن ظاهرة انتحار الشباب فى الفترة الحالية ناتج عن عدم معرفتهم طرق مواجهة التحديات والشدائد التى يمرون بها، ومن الواضح أن هؤلاء الشباب الذين يقبلون على الانتحار هم ضعفاء؛ لأن الإنسان القوى سيواجه التحديات عندما يكون قويا٠
عراقي مصدوم اقسم بالله | 22/04/2017 على الساعة 23:30
والله مصدوم من تفاصيل الخبر
لا اله إلا الله محمد رسول الله. شنو القصة؟ المايا في الغرب والبيضة في الشرق والانتحار شغال بين الاطفال؟؟؟!!!! يا لطيف الطف. والله الخبر هز اعماقي. الله يفرج إن شاء الله.
مهتم | 19/04/2017 على الساعة 00:52
ماذا تتوقعون لوطن يحكمه الماليشيات الاجرامية ؟
سوي الدمار والخراب والقتل والانتحار الجماعي و تقطيع أوصال أبناء الوطن بعضهم بعضاً ،ودمار بنيانهم بأيدهم ، نسوا وتناسوا فلا تراحم بينهم بل ثقافة العدم ؟ قتل وخراب و نهب وسرقة أموال وتزوير وشهادات زور وكذب وبهتان واختطاف وتعذيب في للسجون و اذلال وقهر ...انها ببساطه ثقافة الموت والعدم ،انه شعب ينتحر بعد ان فقد الخريطة والبوصلة و يقوده تلامذة ابليس المخلصين .ولكن الي اين ؟
احمد الشيخي | 18/04/2017 على الساعة 23:01
من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب
منذ ان قام البراهما الوهابيون في ليبيا بنبش القبور والاعتداء على جثامين الاولياء الصالحين والعلماء والمشايخ وهدم المساجد والمنابر وأماكن ذكر الله وتفجيرها وليبيا لم تري خيرا.
ليبي ليبي | 18/04/2017 على الساعة 22:46
قالوها
احترموا عقولنا ، كيف لطفلة بهذا العمر القيام بعملية الانتحار!!!!! الامر لا يصدق
الليبية | 18/04/2017 على الساعة 22:16
من المسؤول؟
لا اعتقد ان ذكر اسم العائلة حقا لمن نشر الخبر وبثه عبر قنوات الاعلام...عادة يرمزون للاسم بالاحرف الاولى....اتمنى الا يدان...تشارلي مرة اخرى!...لنفق على حقيقة اسمها اكتئاب الاطفال..فاغلبهم يذهبون الى المدرسة دون افطار..ويعانون الكثير
نادر علي | 18/04/2017 على الساعة 22:11
في الامر غرابة
اللهم ارحمهم ، وسؤال بسيط لا استطيع الاجابة عليه وهو كيف لطفلة في السادسة من عمرها ان تقدم على الانتحار شنقا فهي ليس باستطاعتها ربط الحبال ولا معرفة الطريقة. وهذا كذلك يسري على الطفل. الامر غريب جدا وايؤدي للشكوك في الانتحار.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل