أهم الأخبار

داخلية المؤقتة تحذر من لعبة تشارلي بعد تزايد حالات الانتحار في البيضاء

ليبيا المستقبل | 2017/04/14 على الساعة 22:01

ليبيا المستقبل (عن قناة ليبيا): حذرت وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة مما اعتبرته خطر لعبة تشارلي التي اقترنت بحالات الانتحار التي أقدم عليها عدد من الشباب المراهقين في مدينة البيضاء. واعتبرت الوزارة ذلك خطرا على الأمن القومي للبلاد، فيما يرى البعض أن حالات الانتحار ربما تكون لأسباب لها علاقة بالمس أو الجنون أو الأدوية المخدرة. من جانبها قالت وزارة الصحة إن عدد الحالات وصل إلى 10 من بينها أربعة ناجين. يذكر أن اللعبة حذرت من خطرها عدة دول عربية وأجنبية خاصة على الأطفال.


 

مهدي صالح | 20/04/2017 على الساعة 10:24
الثني وليس تشارلي هو سبب الانتحار
للاسف اقولها بان حكومة المؤقتة هي سبب كل المشاكل التي يعاني منها المواطن وخاصة في الشرق بالاضافةالى مصرف ليبيا المركزي في البيضاء وعلى راسه علي الحبري واما لعبة تشارلي فهي لعبة عالمية لو تسبب الانتحار لانتحر شباب العالم في كل الدول
م . ز | 17/04/2017 على الساعة 21:07
التفسير الخرافي للأحداث و الظواهر الاجتماعية و الطبيعية
عقول تشتغل لتكتشف الجينة المسؤولة عن الشيخوخة .. ليمتد عمر الإنسان (المعدل وراثيا) الى مئات السنين ، و تبحث في تطوير زراعة الأعضاء البشرية إلى زراعة رأس على جسد إنسان ، بل و تفكر باستعمال الهندسة الوراثية لإنتاج إنسان يخضوري (يعيش بالتمثيل الكلوروفيلي) و لم يعد إنتاج نسخة تجريبية من كائن منقرض أمرا متعذرا عليها ، و تسخّر تقنية النانوتكنولوجي لإجراء العمليات الجراحية دون مشارط ، و تذهب بعيدا في برامج اكتشاف الفضاء و السيطرة على قوانين الطبيعة .... الخ .. إلخ من إنجازات العقل العلمي الفعال . تقابلها عقول تجتر خرافات تلبُّس الجن الشرير للبشر ، و تتعاطى (علوم!) الأرواح الشيطانية ، و تغرق في أوهام (التشات!) مع الأرواح .. إلخ .. إلخ من هلوسات العقل الخرافي الخامل . كم هي الفجوة واسعة و عميقة و غير قابلة للجَسر !
مهتم | 15/04/2017 على الساعة 07:25
نصيحة للعزيزة الليبية
زدت فضولي عندما ذكرت ان هناك بعض أعلام ليبيا من ينتمون سراً الي هذه الجمعيات ، وارجو ان تتفقي معي ان هناك فرقاً شاسعاً بين الروحانيات ( الكارما، وتناسخ الأرواح ، القبالة ...) وعلم Esp , ،واقول لك مداعباً كوني علي حذّر، ويكفيك الشعر و السرد اذا أردنا التحديد فإن لك باعاً فيه تحسدين عليه ولا اظنني واهماًً !!!
الليبية | 15/04/2017 على الساعة 00:22
اتفق مع "مهتم"
شاعت هذه اللعبة في اواخر السبعينيات....كما شاعت الجمعيات الروحية في القاهرة..ومحليا كان بعض اعلام ليبيا ينتمون سرا لهذه الجمعيات..اما عن البارسيكلوجي والتليباثي والتناسخ وقانون الكارما والتخاطب مع الارواح........فكلها حقائق..وانا اهتم بها لانني اتمتع بقدر وافر منها..ولم اجد تفسيرا لها الا عندما فتحت القراءة لي بابها الموصد
مهتم | 14/04/2017 على الساعة 23:28
حقيقة لعبة تشارلي وسببها في الانتحار ... ارجو الاهتمام !!!!؟
هناك علم ٌ يعرف بعلم " Parapsychology ماوراء النفس " وما يعرف ايضاً ESP، Extrasensory Perception هذا العلم ،علم معتمد ويدرس في الجامعات ،ويندرج تحته علم التخاطب عن بُعد التليباثي ( Telepathy ) و الانتقال من مكان الي مكان ( Teletransportstion ) و توقع حدوث الاشياء في الزمن المستقبل ( ءprecognition ) ورؤية الاشياء او سماعها عن بُعد (Clairvoyance، Audiovoyance) , وما يهمنا هنا هو ( Psychkinesis) وهي تعني القدرة علي تحريك الاشياء عن بُعد .... يبدأ اللاعب او المزاول لهذه اللعبة في طرح السؤال ،ومع التركيز اذا كانت له هذه المقدرة فسوف يتحرك القلم حتماً مشيرًا الي خانة نعم ام لا ، واعتقد ان عنصر الإيحاء عنصر مهم في هذه الحالة ، لكن المشكلة عندما تطرح أسئلة غريبة تربك عقل المراهق ،ويبدأ في الاعتقاد ان هناك ارواحاً شيطانية تتحكم في اللعبة ( تشارلي ) هذا يؤدي به الي الإصابة الي الاحباط الحاد ( Depression ) والاحباط الحاد من اهم أسباب الانتحار والذي يعتبر السبب الرئيس ايضاً لعملية الانتحار في لعبة تشارلي . ارجو من المسؤلين اشراك اهل الاختصاص ليتحققوا من ذلك ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
مشارك | 14/04/2017 على الساعة 22:34
تعليق
يمكن ان تكون اللعبة هي خدعة تجعل الانسان يستدعي جن اسمه شارلي يقوم بلبس الانسان و اجباره على قتل نفسه و ذلك لانه جني شرير. و يمكن ايضا ان تكون لاعبة شارلي لا علاقة لها بشيء، وان تكون حالات الانتخار حالة هستيريا جماعية مصغرة بسبب حالة عامة من الاكتئاب منتشرة بالاضافة الى الفوضى التامة (مثلا هل لدينا سلطات تحقق و تتأكد ان كانت حالات الموت هذه انتحار ام قتل؟) و بالتالي فالوضع على الارض معقد جدا و من المريح لمن هم في السلطة ان يخرجوا بتفسير مهما كان ساذجا ليظهروا بمظهر المسيطر و المتابع للامور.
ابن بنغازي | 14/04/2017 على الساعة 22:34
لقد زادوا واحداً آخر والحبل علي الجرار
ارجو الاهتمام اكثر بهذا الموضوع المقلق ، هذه أصبحت ظاهرة وفي مدة وجيزة ،والخوف كل الخوف ان تصبح ثقافة " ثقافة الانتحار " !!!! لا حول ولا قوة الا بالله
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل