أهم الأخبار

النايض: الرئاسي شرعن القاعدة، والإخوان منظمة تتجاوز حدود ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/03/14 على الساعة 22:18

ليبيا المستقبل: قال د. عارف النايض سفير ليبيا السابق لدى الإمارات العربية المتحدة أن "تنظيم القاعدة الذي تم شرعنته من طرف المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني بشكل مباشر أو غير مباشر تمكن من الاستيلاء على اثنين من أهم المنشآت النفطية". وأضاف النايض، في محاضرة ألقاها بالعاصمة الأمريكية واشنطن الأسبوع الماضي، بدعوة من  مؤسسة "هيرتج فاونديش" Heritage Foundation، أن "مجلس النواب برئاسة المستشار عقيلة صالح كلفه بإيصال رؤيته في هذا الصدد إلى الإدارة الأمريكية"، محذرا من "الدخول في حرب أهلية في ليبيا". ووصف النايض ثورة 17 فبراير بأنها "انتفاضة شعبية ولم تكن مجرد مؤامرة من الإسلاميين ولا مؤامرة خارجية". ووجه النايض، في محاضرته، انتقادات إلى جماعة "الإخوان المسلمون"، قائلا أنها "منظمة تتجاوز في تطلعاتها حدود الدولة الوطنية"، على حد تعبيره.


 

ولد اماطين | 15/03/2017 على الساعة 14:50
الصراحة
استاذ عارف...رغم نواياك الحسنة ولكن سامحني ان قلت ان طرحك فيه الكثير من التناقد و الذي ادى الي قصور في صراحتك و في تقييمك للوضع...و لا الومك لانك لا تستطيع المصراحة المطلقة في حقيقة الوضع لانك لو فعلت ذلك لخسرت كل شي....و في اعتقادي انه ذكاء منك و جيد غير انه لا يخدم بناء الثقة خصوصا مع من لا يثقون في برلمانك... اتفق مع في كثير مما قلت و لا اتفق معك في باقي المزاعم.. الدليل على ذلك انك جزئت في الاتهام...فابدلا من ان تقول بوضوح ان بلادي اصيبت بوباء الفكر الوهابي التكفيري المضلل و الذي يستشري في جميع مفاصل الدولة مثل المدخلية مع حفتر و السلفية الضالة في باقي ليبيا و الاخوان المفلسين وكل المتاسلمين و الذين فعلا كما قلت لا وطنية لهم...حصرتها باسماء و تجزيئات...حتى انك لم تذكر الدواعش الذين تم القضاء عليهم بايدي ابناء ليبيا الشرفاء...لم تكن تسطع ان تقول ان بلادي الان بين رحمة الفكر الوهابي السلفي الضال و المضلل و المتاسلمون بانواعهم و بين حكم الفرد المطلق مرة اخرى...و الا لن تستطيع الرجوع الى طبرق...
تقاز | 15/03/2017 على الساعة 09:29
كرسي الاعتراف
بعد أن قرأت، غير مرة، ما أدرج ضمن التعليقات، تحت عنوان "همج" والذي كتب بأسلوب ومنهج مغاير، لما أفهم، فإني أعترف بفشلي الذريع في الربط بين ما جاء فيه وبين محتوى الموضوع المنشور، رغم أني تابعت ، للإستزادة والاألمام, كامل الشريط من على الموقع الاصلي، "The Heritage Foundation" (مؤسسة التراث)، المنقول عنه مداخلة السيد/ السفير. فهل من يوضح لي، مأجورا، إن شاء الله، ما التبس علي من الأمر، تعميما للفائدة وشكرا.
زايدان زايد | 15/03/2017 على الساعة 08:59
لقد عري المتسترين بالدين من 2011 الي
عري المتسترين بالدين من 2011 الي هذا الحين وهو يقصد الاخوان والقاعده والمقاتله وذكر الغرياني علي انه كبير المفترين وعرج في تعريته علي الرئاسي ومجلس دولته وكان للرجل بالدلائل حجته ولكن لعلي بعض الناس أنتقدته كونه لم يعرج علي لبرلمان ووعكته من حيث سؤ اداءه و ضعف حكومته
ليبي | 15/03/2017 على الساعة 08:24
الشكر للدكتور عارف النابض
اتمنى من الدكتور عارف الاستمرار في فضح الاخوان المفلسين وتنظيم القاعدة, ولعلمكم ان هذه التنظيمات متورطة في دعم تنظيم داعش وانصار الشريعة بالمال والسلاح وتسهيل نقل المرتزقة الى ليبيا وهم من يزودون الارهابيين بمعلومات عن الاجانب والدبلوماسيين لخطفهم وابتزاز دولهم
هشام فكري | 15/03/2017 على الساعة 06:55
همج
هذا يتكلم بإسم الدين وذاك يناضر بإسم الوطن وهذا يحكم بإسم الشرعية وهذا يغتصب ممتلكات الدولة بإسم الثورة ولا يوجد أحد فيهم يقول كلمة حق.
عبدالكريم بزامة | 15/03/2017 على الساعة 06:16
كلمة حق
خطوة في الاتجاه الصحيح .والخطوة الاكثر جرأة هي في الاتجاه لداخل الوطن . هناك تراث في الداخل تركه لنا الاباء المؤسسون لكن بدون مؤسسة .الاتجاه لداخل الوطن هو الاتجاه العملي .نحن اغنياء بمواردنا البشرية والطبيعية .انت وهي وانا وهو وهن وهم نملك الكثير. لدينا مثل باللهجة الدارجة يقول ( المشلوحة متعغنش ) . تحياتي وشكرا لك دكتور عارف . عبدالكريم بزامة
تقّاز | 15/03/2017 على الساعة 03:24
أحسنت المقال والمقام
بارك الله فيك وفي مسعاك الخَيِّر وأكثرَ مِنْ أمثالك من المخلصين، ولقد وجب في المقام التحية الصادقة والإحترام المستحقّ والتأييد الثابت، كلَّهُ، لهذه الشخصية الوطنية الشجاعة الناطقة بالحق والداعية له لايصال صوت الوطن وأهله، الصّادِحِ بالصِّدق وبِأَمانَةٍ، إلى منتهاه ومن على منابر تُسْمع في أركان المعمورة. وبِإذْنِهِ تعالى ، فَلَن يَتِرَكَ عملك. Very well presented and a rare outstanding performance, by all measures . GOD bless you and may HE bless all and every loyal patriotic endeavour for the sake of Libya and its people. Thank you Mr. Ambassador.
ولد اماطين | 15/03/2017 على الساعة 02:02
و الا لن يكون الا الحروب و عدم الاستقرار
ياسيد عارف...مفتاح الحل في ليبيا هي المصالحة الوطنية الشاملة و التنازلات بقدر الامكان ودفع الضرر....بدون مصالحة و بناء الثقة لا يمكن ان يستقر حال البلد... مصالحة وطنية بين القبائل و ما يتبعها من تنازلات و عفو عم من ظلم...و الغرب يعلم ذلك و هو القائق الرئيس في هذا الموضوع... كيف لي ان اعطيك سلاحي و هناك ثار و دم بيننا...هذه هي الحقيقة...العملية ليست حفتر و الا غيره...كثيرون لدينا من يرى في حفتر مؤهلات جيدة لماذا لا يبني الثقة بينه وبين القوى الاخرى...بان ينادي الى المصالحة الوطنية و ميثاق الشرف...لانهم يردونها هكذا...و الا لو حدثت تلك المعجزة و تصالحنا سوف نشترك جميعا في تطهير البلد من جميع الجراثيم المتاسلمة...و الذين نسوا الله فأنساهم انفسهم...
ولد اماطين | 15/03/2017 على الساعة 01:46
الصراحة
استاذ عارف...رغم نواياك الحسنة ولكن سامحني ان قلت ان طرحك فيه الكثير من الصراع الداخلي بداخلك و الذي ادى الي قصور في صراحتك (لا اريد استعمال مصطلح اخر)و في تقييمك للوضع...و لا لومك لانك لا تستطيع المصراحة المطلقة في حقيقة الوضع لانك لو فعلة ذلك لخسرت كل شي....و في اعتقادي انه ذكاء منك و جيد غير انه لا يخدم بناء الثقة خصوصا مع من لا يثقون في برلمانك... اتفق مع في كثير مما قلت و لا اتفق معك في باقي المزاعم.. الدليل على ذلك انك جزئت في الاتهام...فابدلا من ان تقول بوضوح ان بلادي اصيبة بوباءالفكر الوهابي التكفيري المضلل و الذي يستشري في جميع مفاصل الدولة مثل المدخلية مع حفتر و السلفية الضالة في باقي ليبيا و الاخوان المفلسين في الدولة وكل المتاسلمين و الذين فعلا كما قلت لا وطنية لهم...حصرتها باسماء و تجزيئات...حتى انك لم تذكر الدواعش الذين تم القضاء عليهم بايدي ابناء ليبيا الشرفاء...لم تكن تسطع ان تقول ان بلادي الان بين رحمة الفكر الوهابي السلفي الضال و المضلل و المتاسلمون بانواعم و بين حكم الفرد المطلق مرة اخرى...و الا لن تستطيع الرجوع الى طبرق...
Jamal Shrair | 14/03/2017 على الساعة 23:27
Great Libyan Politician
After I listened to you, I became proud of being Libyan
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل