أهم الأخبار

صوان يبحث مع الغنوشي "مبادرة دول الجوار لحل الأزمة الليبية"

ليبيا المستقبل | 2017/02/05 على الساعة 21:00

ليبيا المستقبل: بحث رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، رفقة رئيس الدائرة السياسية بالحزب، نزار كعوان، اليوم الأحد، خلال لقاء جمعهما مع رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، بتونس العاصمة، مبادرة دول الجوار "تونس - الجزائر - مصر" للمساعدة في إحلال الأمن والإستقرار في ليبيا، بالإضافة الى الأوضاع التي تمر بها المنطقة وليبيا خاصة، وسبل تحقيق الاستقرار السياسي والاستفادة من التجربة التونسية في إحلال الوفاق. وأكد، صوان، حسب بيان نشرعلى الصفحة الرسمية لحزب العدالة والبناء على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، على "ضرورة التمسك باتفاق الصخيرات كأساس للعملية السياسية، مع إجراء بعض التعديلات المحدودة عليه لتحقيق قدر أكبر من التوافق ببن الأطراف الليبية دون تدخل من أي جهة خارجية أخرى"، لافتا الى "ضرورة أن تتضمن أي مبادرة تطرح لحل الأزمة التي تشهدها البلاد عدة نقاط لتحظى بالقبول". كما أشار، في ذات السياق، إلى "أهمية المحافظة على العملية السياسية الديمقراطية في البلاد وعدم إقصاء أي طرف، بالإضافة إلى توحيد المؤسسة العسكرية وامتثالها للسلطة السياسية المدنية كما هو متعارف عليه في جميع دول العالم". من جانبه قال رئيس الدائرة السياسية بالحزب، نزار كعوان، أن "حل الأزمة في ليبيا لن يكون إلا على طاولة الحوار"، معربا عن "ترحيب الحزب بمبادرة دول الجوار وتقديره لحرصهم في المساعدة على حل الأزمة الليبية".

عبدالحق عبدالجبار | 06/02/2017 على الساعة 08:42
اخي الفاضل الاستاذ العقوري المحترم
المسلم لا يلدغ من الجحر مرتين .... الذي ذكرت و من معه هؤلاء ثعابين ...عندما قام المذكور بالترشيح كا مستقل كانت هدي بموافقة جميع اعضاء الحزب في الداخل و الخارج ...بل انه تعدي علي الشعب الليبي بالفاظ مشينا ... اما يا اخي العقوري تطلب من هؤلاء طلب صعب .. ( بدون خديعة ) بالنسبة لهم الخديعة هو الأوكسجين الذي يتنفسون فكيف بالله عليك يستطيعو ترك الأكسجين ...مع فائق الاحترام
العقوري | 06/02/2017 على الساعة 06:57
المصالحة مطلوبة ولكن.
المطلوب مصالحة مع الجميع شرط ان تكون مخلصة وخالصة بدون خديعة او دسيسة ...مثلا السيد كعوان هذا الشاب الطموح تقدم للترشيح اثناء انتخابات المؤتمر الوطني العام كمرشح مستقل عن دائرة جي الاندلس في طرابلس ..؟؟!!! واذا به بعد ان نجح سلخ ثوب الخديعة الذي لبسه وتبين لنا انه اخواني وساهم في الانقلاب علي نتائج الصندوق لاحقا..!!!المعني : ان يتعهد ويخلص حزب العدالة والبناء بان تكون مفاوضاته و مواقفه ملتزمة لاحقا بنتائج الصندوق وبما يتوافق عليه الجميع وان يقوم بأبعاد مثل هذه الشخصيات التي خدعت الليبيين مثل كعوان او التي دمرت مكتسباتهم مثل بادي وعصابته وان ينأي بنفسه عن المشبوهين وكذلك بقية المفاوضين بحيث لا يتم الكيل بمكيالين ...ماينطبق علي حزب العدالة ينطبق ايضا علي حزب التحالف وعلي حزب الوطن رغم قناعتي التامة بأن هذه الاحزاب غير شرعية لانها تمارس عملها بدون تصريح رسمي وبدون الاستناد علي قانون ينظم عملها ولكنها سياسة امر واقع ...ماعلينا اذا كان هذا يصب في مصلحة البلاد والعباد نتجاوز عن هذه الشكليات رغم انها مهمة...عموما الشكر والتقدير لكل مخلص محب يسعي بالخير لوطنه ...
تقّاز | 06/02/2017 على الساعة 04:28
حاميها حراميها
هم من "إخوان مرشدهم" في كل من ليبيا وتونس يفاوضون بعضهم البعض (زيتهم في ادقيقهم!!!) حول مصير ليبيا. وبمناسبة الصورة المرافقة للخبر، فإن المقولة الخالدة لِأَحَدهم (السيد/كعوان)حول "الخردة البشرية"، لا شكَّ وأن خالجت ذهنه وتراءت في خاطره أثناء المحادثات البَيْنِيَّةِ ......" وَيَمْكُرونَ وَيَمْكُرُ اللهُ، واللهُ خَيْرُ الْماكِرينَ..."
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق ومؤيد لقرار الحاكم العسكري، عبدالرازق الناظوري، بمنع النساء الليبيات دون سن الـ 60 من السفر دون محرم؟
نعم
لا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل