أهم الأخبار

مسؤول بـ"أمازيغ ليبيا": مستعدون لمواجهة "الجيش العربي"

ليبيا المستقبل | 2017/02/05 على الساعة 20:44

ليبيا المستقبل: أكد عضو "المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا" هشام الحمادي، في تصريحات إعلامية أدلى بها بحر الأسبوع الجاري، أن اتهام عضو مجلس النواب علي التكبالي لما أسماه بـ"جيش الأمازيغ الذى يحتل طرق غرب طرابلس"، ينمّ عن "الإنحطاط الذي وصل إليه مجلس النواب". وقال الحمادي، أن تصريحات التكبالي "تخالف القوانين الدولية وإعلان الأمم المتحدة حسب نص المادة الثامنة في القانون الدولي الموقع من 106 دولة بينها ليبيا والمتعلق بحقوق الشعوب الأصلية"، معربا عن إستنكار المجلس "تهديد الأمازيغ في طرابلس" من قبل ما وصفهم بـ "عصابات حفتر". وأضاف عضو "المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا"، في تصريحات بثتها قناة "النبأ"، أن "الأمازيغ مستعدون لمواجهة ما يسمى بالجيش العربي والتجاوزات التي صدرت أكثر من مرة من البرلمان وتعامله مع القضية الأمازيغية بشكل عرقي"، مشيرا إلى "عزم المجلس رفع دعوى قضائية ضد مجلس النواب بالكامل في حال عدم تحقيقه مع عضوه علي التكبالي"، حسب تعبيره. كما أكد الحمادي في تصريحاته على أن "المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا" بصدد "إصدار بيان موجه إلى الرأي المحلي والدولي حول التمييز العرقي الممارس من اعضاء في البرلمان وهذا الجيش العربي لضرورة اتخاذ اجراءات وفق القوانين الدولية".

ليبي امازيغي | 06/02/2017 على الساعة 13:33
أمازيغ ليبيا
الامازيغ مع الجيش الليبي ضد الجماعات المؤدلجة والفتنة سبب مشاكل ليبيا. والامعة التكبالى لا يستحق عنا الرد علية ليبي امازيغي
طارق | 06/02/2017 على الساعة 12:52
مجلس نواب لتفتيت الأمة اللبية
حق لكل معتدى عليه الرد والدفاع عن نفسه وقومه وخاصة عندما يكون العدوان والتهديد بهذه الصورة التي سمعها كل العالم وهذا ما فعله السيد عاشور حمادى وهو محق ولكن المستغرب ان مايسمى بمجلس النواب يغط في نوم عميق مند زمن وهو غافلا او متغافلا عمى يحدث وعما يخطط له فمند مدة ودندنة الجيش العربي الليبي تطرق مسامعنا وهي بلا ادنى شك موجهة للأمازيغ والأمازيغ فقط لأن هولاء النواب او النواب المسيرون لهذا المجلس ارادو الإنتقام لكل من وقف مع فجر ليبيا فكان نوع العقاب كما يعتقدون بهذه التسمية الغير معقولة والمستفزة والغير منطقية لهذا الجيش في بلد متعدد الأعراق والأطياف في الوقت الذي كان الأجدر بهم ان يتوقفوا عن هذه الترهات ويقومو بواجبهم للم الشمل بوصفهم نواب للشعب الليبي عامة ويتولوا الرد عن هذا النائب فورا حفاظا على وحدة هذا الشعب المشتت قبل ان يضطر السيد عاشور لهذا الرد دفاعا عن كرامة اهله وقبيلته ولكن لا حياة لمن تنادي ولا حول ولا قوة إلا بالله ولنتظر المزيد .
عبد الله | 06/02/2017 على الساعة 11:55
دماء المسلمين كلها مختلطة...
دماء المسلمين كلها مختلطة، وكل من يدعو إلى العرق هو في طريقه للخروج من الإسلام، ولا وجود لسكان أصليين في العالم كله لا سيما في المنطقة الممتدة من الخليج إلى المحيط فالتحركات شرقاً وغرباً ومن الشمال إلى الجنوب وبالعكس متواصة منذ أكثر من خمسة ألاف سنة أي منذ أن صار الجفاف هو الصفة السائدة في المنطقة ناهيك عن الحروب التي تحدث هنا وهناك وتؤدي إلى هجرة هذا أو ذاك، وصار المسلمون أخوة لأن الدين ينص على ذلك فمن صار مسلماً له ما للمسلمين وعليه ما عليهم والقرآن يقول من أرتضيتم دينه فزوجوه ولم يقل غير ذلك، وكل من يرفض الزواج من مسلم أو مسلمة لا لشيء إلا لأنها أو لأنه ليس من عرقه يعد في طريقه للخروج من الإسلام.وفي ىالجزيرة العربية، وفي شمال أفريقيا كان يوجد أقوام مبعثرون لم يتوحدوا إلا بع أن صاروا مسلمين وللإسلام يعود الفضل في توحيدهم، ولا يستطيع أي فرد أن يجزم بأنه كذا وكذا نحن جميعاً بما في ذلك سكان مكة والمدينة المنورة ناطقين بالعربية التي هي لغة القرآن والله وحد يعلم الأصل الذي يعود إليه كل منا، ويعد البحث عن الأصل هراء في هراء ويقول رسولنا الكريم علم الأنساب علم لا ينفع والجهل به لا يضر...
زيدان زايد | 06/02/2017 على الساعة 10:20
هل نسيتوا ان الفاتنه نائمه لعن الله
هل نسيتوا ان الفاتنه نائمه لعن الله من ايقظها فستعرف الجيهه المحرضه وسيعلنها الله والليبيون فويحك أين عقلك وانت تهدد واين وعيك وانت تتوعد فهل بلعت طعم الفتنه ووقعت فيها وهل انت ... ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً....ويأتيك بالأخبار من لم تزود ويأتيك بالأخبار من لم تبع له....بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد لعمرك ما الأيام إلا معارةٌ ...فما اسطعت من معروفها فتزود ولا خير في خيرٍ ترى الشر دونه...ولا نائلٍ يأتيك بعد التلدد عن المرء لا تسأل وأبصر قرينه....فكل قرينٍ بالمقارَن يقتدي لعمرك ما أدري و إني لواجل...أفي اليوم إقدام المنية أم غد ؟ فإن تك خلفي لا يفتها سواديا....و إن تك قدامي أجدها بمرصد إذا أنت لم تنفع بودك أهله....و لم تنك بالبؤسى عدوك فابعد لا يرهب ابن العم ما عشت صولتي...و لا أختني من صولةٍ المتهدد و إني و إن أوعدته أو وعدته....لمختلفٌ إيعادي و منجز موعدي
حسين الرياني/ عضو المجلس الانتقالي المنتهية مهامه | 06/02/2017 على الساعة 07:32
مسؤول بـ"أمازيغ ليبيا": مستعدون لمواجهة "الجيش العربي"
اعتقد ان السيد حمادي لا يمثل الاغلبية الامازيغه الوطنية الشريفه وتصريحاته تدل على الفضاء الذي اصبح متاح لمن هب ودب والصرخات التي تخدم المصلحة العامة....فاتهام مجلس تشريعي بالكامل انتخب من الشعب و من خلال صناديق الاقتراع رغم مقاطعة شريحة الامازيغ لهذا الجسم و اتهام مجلس النواب و الجيش الوطني بممارسة الاضطهاد العرقي ضد الامازيغ هو هرا وتهديد مبطن بالاستعداد لمواجهة المؤسسه العسكريه التي تدافع على حقوق الليبين جميعا و بمكوناتهم الاجتماعية و الثقافيه و لعلمك هناك رجال من الجباليه و التبو و الطوارق دفعوا الدما من اجل طن يجمعهم و محاربة جماعات ارهابيه متطرفه اعتبرت المذهب الاباضي مرتد و الاباضيه مرتدين وخوارج يا ا سااذج .. فاي اضطهاد عرقي تعرض له الامازيغ ...فالامازيغ يمثلون الوطن وعقلا و اكبر من هراك الذي لا يمثل الامازيغيه الليبية
مواطن بسيط | 06/02/2017 على الساعة 06:51
فتنة لتدمير مابقى من النسيج
فتنة تحاك فى المنطقة الغربية ، بمنطقة الجبل والجهة الغربية من سهل الجفارة اى( غرب طرابلس ) احذرو احذرو ياسكان المنطقة الحقيقيين ولاتستمعوا لادعاء من اصله من المنطقة ولكن هو واسرته وابنائه يعيش فى امريكا او بريطانيا او اى دولة خارج لييا وعندنا يصل الفأس فى الرأس يبقى متفرج وشامت ويبث فى اعلامه المسموم لقاء الغنوشى وتدخلاته ليست سهلة على المنطقة نعيق بعض النواب من مجلس النواب والمؤتمر ومجلس الدولة والرئسى اصبحت مؤذية وقاتله لهذا الشعب المسكين هولاء كلهم تناسوا المسؤلية الوطنية ولايحسبوا فى حساب للمواطن الغلبان وهمهم مصالحهم الشخصية والحزبية وتنفيذ اوامر دول مغرضة سواء عربية او اجنبية، ايها المواطنون الشرفاء عليكم بالاتفاق مع بعضكم ومراعات مصالح اسركم وابنائكم لانكم انتم وحدكم فى المحك ولكم تجارب كثيرة خلال هذه السنوات العجاف. طرابلس لكل سكانها وما يحصل فيها الان غير مقبول ومستهجن من كل السكان لايوجد وصى على 17 فبراير انها انتفاضة شعب لحقت به العازة فى بلد غنى ، ومن هم الان فى المشهد سرقوا هذه الانتفاضة لصالح اجندتهم ومصالحهم الخاصة ويريدوا الاستيلاء على البلد بدل من انتفض عليه الشعب
ابو خليفة | 06/02/2017 على الساعة 06:40
خفة عقل
اخوالي الأمازيغ السلام عليكم. كنتم ممن اشتهر برجاحة العقل، و ارجو أن تظلوا كذلك. لكن من خفة العقل أن تقيمواً وزناً لسفيه ثم تكلفوا انفسكم عناء أصدار بيان للرد عليه. هذا الإنسان حقه الازدراء و رأيه جدير بالإهمال.دمتم بسلام و استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
عبدالحق عبدالجبار | 06/02/2017 على الساعة 04:25
الي اهلنا الليبيين الأمازيغ
هل الذي اقام القيامة كلمة التكبالي الذي ممكن لو بحثوا عن اصله ستجده أمازيغي ؟؟؟!!! اما ان هناك ثعالب و ذئاب تحرك في الفتن؟ ...بالله عليكم اي جيش أمازيغي او عربي هناك جيش ليبي مسلم هذا الذي اعرفه ....و هناك أمازيغ في هذا الجيش ....اخواني لا يغركم وعود الخوان و من معهم ... ما الذي اصاب اهلي الأمازيغ و أقول للاستاذ ابراهيم قرادة بلاش لعب بالنار و كذلك اريد ان اعلمه ان الأمازيغ ليس اهل جبل نفوسة فقط و إنما لعلمك اكثر اهل طرابلس الأصليين هم أمازيغ الأصل و لكن أمناء بقول الله تعالي ان جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير صدق الله العظيم
زيدان زايد | 05/02/2017 على الساعة 22:10
فتنه في توقيت مقصود
فتنه في توقيت مقصود لأشغال الجيش عن تطهير العاصمه من العصابان الاجراميه فتنه محبوكه بحرفيه من ناس محسوبين من مسلمين ولكنهم أكثر دسائس وفتن من اليهود خبره بمؤهلات عاليه في التآمر واشعال الحروب ستعرف الجيهه المستفيده من اشتعال حرب لا تبقي ولا تذر والرابح خاسر ......... ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً ويأتيك بالأخبار من لم تزود ويأتيك بالأخبار من لم تبع له بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد لعمرك ما الأيام إلا معارةٌ فما اسطعت من معروفها فتزود ولا خير في خيرٍ ترى الشر دونه ولا نائلٍ يأتيك بعد التلدد عن المرء لا تسأل وأبصر قرينه فكل قرينٍ بالمقارَن يقتدي لعمرك ما أدري و إني لواجل أفي اليوم إقدام المنية أم غد ؟ فإن تك خلفي لا يفتها سواديا و إن تك قدامي أجدها بمرصد إذا أنت لم تنفع بودك أهله و لم تنك بالبؤسى عدوك فابعد لا يرهب ابن العم ما عشت صولتي و لا أختني من صولةٍ المتهدد و إني و إن أوعدته أو وعدته لمختلفٌ إيعادي و منجز موعدي المصادر عدل
مشارك | 05/02/2017 على الساعة 21:31
تعليق
انا لدي وجهة نظر في هذا الموضوع اتمنى ان اجد من يشاركني بها لانها مبنية على شيء بسيط جدا و هو الحقيقة. و الحقيقة تقول ان غالبية سكان ليبيا من أصول امازيغية تم "تعريبهم" على مرحلتين رئيسيتين الاولى مع الفتح الاسلامي و الثانية هجرة قبائل بني سليم و بني هلال و من معهم. في كلتي المرحلتين لم تكن الاعداد كافية لكي يحل شعب قادم عبر الصحراء و فوق الخيل و الابل محل الشعوب المحلية اذ ان البلاد لم تكن فارغة بل ما حصل هو اختلاط شبه تام في المناطق الماهولة بحيث لم يعد احد من السكان الاصليين محتفظا بلغات و عادات من قبل مراحل التعريب سوى من كان منهم يعيش في اماكن نائية أو وعرة كالجبال و الواحات. ان هذا الفهم لما حصل يجعلنا نرى فكرة خلاف او حرب في ليبيا بين عربي و أمازيغي فكرة مثيرة للضحك لان لا المتحدث بالعربية الجاهل بالامازيغية عربي نقي لم يختلط بامازيغ و لا الامازيغي الناطق بالامازيغية الجاهل بالعربية امازيغي نقي لم يختلط دمه بعرب. مما سبق يتضح انه على الرغم من تمسكنا بحق الناطقين بالامازاغية في لغتهم، الا ان ادعاء أي من الاطراف انه الممثل الوحيد لأي عرق هو افتراء و نوع من الهراء.
عبدالقادر الجيلاني | 05/02/2017 على الساعة 21:28
العرب والأمازيغ اختلط الدم وأصبحوا اخوة
بعيد عن الجهوية والفتنة العرب والأمازيغ اختلط الدم وأصبحوا اخوة.
زيدان زايد | 05/02/2017 على الساعة 21:23
من آلب مكون الامازيع علي الجيش
من آلب مكون الامازيع علي الجيش الوطني لا اريد ان استبق الاحداث بالقول الحزب الفلاني هو السبب او القناة كذا قناة فتنه فمن السابق لآوانه قول أي شئ ولكن مايقوم به أي مكون ليبي ضد الجيش هذا الفعل لا يكرهه الأخوان بل يثلج صدورهم فالمنطق يقول عدو عدوي صاحبي ولا اريد من علي وجه الدقه من حرض هذا علي هذا ولكن الايام ستثبت لنا من أيقظ الفتنه هذا عربي وهذا امازيغي
خالد عطية المحروق الزنتاني | 05/02/2017 على الساعة 21:06
لمصلحة من هذا التطاحن
العمل على تفتيت المنطقة لمجموعات عرقية تتطاحن فيما بينها لا يخدم إلا مصلحة العدو المشترك الذي يستهدف الجميع و يتحين الفرص للوثوب على مستعماراته القديمة في ليبيا و شمال أفريقيا. رفع علم غير العلم الوطني و تكوين مليشيات ذات أجندات عرقية تستند على خرافات مزعومة يفندها العلم و المنطق هو أنتكاسة و ردة و شي يدعو للتقزز و القرف. أسأل الله أن يحفظ ليبيا و شعبها و كافة الشعوب العربية و المسلمة و أن يرد كيد الكائدين و بيادقهم في نحورهم و أن يجعل تدميرهم في تدبيرهم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل