أهم الأخبار

محافظ مصرف ليبيا المركزي يلتقي السفير البريطاني في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/01/11 على الساعة 17:20

ليبيا المستقبل: التقى الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي "بطرابلس" مع السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميلت  بمقر مصرف ليبيا المركزي بطرابلس صباح يوم الأربعاء.وقد جرى خلال اللقاء حسبما ذكرت الصفحة الرسمية للمصرف المركزي بموقع التواصل "فيسبوك" البحث في اوجه التعاون المشترك بي الطرفين بما يساعد على تطوير الاقتصاد الليبي. الجدير بالذكر أن العاصمة البريطانية سبق وشهدت اجتماعاً ضم المجلس الرئاسي وبعض الوزراء المفوضين بحكومة الوفاق الوطني ومصرف ليبيا المركزي وديوان المحاسبة والمؤسسة الوطنية للنفط وذلك لبحث الترتيبات المالية المتعلقة بالإنفاق العام.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 12/01/2017 على الساعة 10:23
وماخفى كان أعظم -2-
هؤلاء المسؤولين تأتي إليهم هدايا مباشرة أو منافع أو تسهيلات في جهات حكومية محلية أو خارجية أخرى، هذه المنافع لا تأتي في صورة "رشوة" مباشرة واضحة، بل تأتي في صورة هدية وتأتي أحيانًا مغلفة بلغة الحب والمودة ورغبة التواصل! وإختصارا هذه ليست المرة الاولى التى يجتمع فيها السيد الصديق الكبير محافظ البنك المركزي بسفير، فهو قد التقى فى اكثر من مرة بسفيرة الولايات الامريكية المتحدة فى طرابلس وتونس ومالطا واصبحوا كا الاصدقاء لدرجة انه سافر معها من مالطا لأمريكا ورتبت له السفيرة لقاءات شبه رسمية مع مسؤولين فى وزارة الاقتصاد والبنك المركزي فى امريكا!!؟ لذلك لاتستغرب أخي (زيدان زايد) من لقائه مع صاحب السعادة سفير المملكة المتحدة فى ليبيا٠ وماخفى كان أعظم٠ ٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير - اللهم أمين
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 12/01/2017 على الساعة 10:14
وماخفى كان أعظم -1-
هناك أناس لاتتعظ بما يحدث لما اصاب الظالمين والمتغطرسين واللصوص قبلهم٠ ياسبحان الله العزيز الحكيم فى وصفه لخلقه هؤلاء البشر بقوله تبارك وتعالى"قتل الأنسان ما أكفره" صدق الله العظيم٠ فالنفس البشرية اذا مرضت، تلذذت كل قبيح ووقعت كل مستنقع الخبث فصارت لا يحلوا لها إلا الحرام؛ فتنفر من الحلال وتستلذ الحرام٠ يتصور كثير من المسؤولين أن (المال العام) هو ملك شخصي لهم، ووينتج عن هذا التصور نتائج وتصرفات غريبة، وهذا خطأ مخالف للنص واتفاق الفقهاء، فالمال العام ملك للمسلمين جميعًا، وليس ملكًا خاصًا للمسؤولين عليه٠ إنبنى على هذا التصور أن بعض المسؤولين توهّم أن له الصلاحية أن يأخذ من المال العام ما شاء، وأن يقتطع ويُقطِع من العقارات ما شاء، وأنه حين يصرف للناس من المال العام شيئًا فإنما يتفضل به عليهم، لأنه في نظره ماله الشخصي الذي كرّمه الله به على أساس المنصب الذى يشغله٠
زيدان زايد | 11/01/2017 على الساعة 19:55
من هو محافظ مصرف ليبيا هذا الذي علي اليمين
من هو محافظ مصرف ليبيا هذا الذي علي اليمين او ذاك الذي علي اليسار فلم أسمع قط ان سفير بلد يقابل محافظ المصرف المركزي في البلد التي يعمل فيها سفير فتحت اي بند تندرج زيارة سفر دوله أجنبيه لمحافظ مصرف او ممكن المستر ميليت وزير الماليه الفعلي في حكومه الصخيرات الغير معترف لدي ليبيين الداخل
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق ومؤيد لقرار الحاكم العسكري، عبدالرازق الناظوري، بمنع النساء الليبيات دون سن الـ 60 من السفر دون محرم؟
نعم
لا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل